فوائد الأرز واستعمالاته





يعتبرالأرز من أهم الحبوب التي يحتاجها جسم الإنسان ومن مميزاته أنه يقدم في جميع الفصول وتكاد لا تخلو مائدة منه, يتناوله الكبار والصغار والمرضى والأصحاء, وهناك حوالي 150 صنف من الأرز .
مكونات الأرز وقيمته الغذائية عالية اذ أن كوباً من الأرز المطبوخ يحتوي على 160سعر حراري وهو يحتوي على ماء –بروتين – مواد دهنية – مواد نشوية وعلى أملاح معدنية وخاصة البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والمنغنيز والحديد والفسفور والكبريت واليود ويحتوي الأرز غير المقشور إضافة عن هذه المكونات على فيتامينات E-B-A .
ان الأرز الأبيض المقشور الذي نتناوله دائماً لا فائدة حقيقية ترجى منه كون هذه الفوائد توجد في قشرة الأرز وتشير العديد من الدراسات الغذائية إلى أن افتقار الأرز إلى فيتامين B الموجود في قشوره هو سبب الهزال الذي أطلق عليه اسم بري بري أو الهزال الرزي وهذا أيضاً ما كان يلاحظ منذ زمن بعيد عن اتصاف سكان الصين واليابان بالهزال وضعف البنية كون معظم طعامهم يقتصر على الأرز المسلوق .
والأرز البني هو الحبة الكاملة التي لم يتم تقشيرها بإزالة القشرة الخارجية وهويتحول إلى الأرز الأبيض عند إزالة طبقة النخالة أثناء مرحلة طحن الأرز لذلك فإنه يكتسب لونه البني من لون طبقة النخالة التي تظل موجودة فيه .
ويعتبر الأرز البني غنياً بالمواد الغذائية إذا ما قورن بالأرز الأبيض لأنه يحتوي على النخالة المهمة التي تعتبر مصدراً للألياف والزيوت وفيتامين B والمعادن الهامة وخاصة المغنيسيوم والمنغنيز والزنك وكذلك تساعد النخالة على إعاقة امتصاص النشويات.
بالإضافة إلى أن بروتين الأرز الكامل يحتوي على أفضل مجموعة أحماض أمينية أساسية نباتية.
وتشير الدراسات أن نقع الأرز البني لفترة طويلة قبل طهيه يمكن أن يضاعف من قيمته الغذائية كون المكون الذي يساعد بذور الأرز على النمو يستعيد نشاطه مجدداً عقب نقع الأرز , وغمر الأرز في الماء يعمل على إطلاق انزيمات تساعد في زيادة كمية الألياف ونسبة الفيتامينات الموجودة فيه بالإضافة إلى أن عملية الغمر ذاتها تضفي على الأرز طعماً أكثر حلاوة كون عملية الإستحداث التي تحث على إطلاق ذلك الانزيم تعمل في الوقت ذاته على إستحداث سكر وبروتينات داخل حبات الأرز .
فوائد الأرز واستعمالاته عديدة أهمها:
- يستعمل الأرز كغذاء رئيسي ومصدر جيد للغذاء ويمنح الجسم طاقة حرارية عالية .
- مغذ وخفيف وسهل الهضم .
- ماء الأرز يوصف لمعالجة الإسهالات حيث يصبح قابضاً للمعدة خصوصاً عند حديثي الولادة والرضع الذين تكثر إصابتهم بالإسهال بسبب تغذيتهم على الحليب الذي قد يكون دسماً زيادة عن اللزوم عند بعض النساء .
- يساعد ماء الأرز بعد غليه في تنعيم وتلطيف طبقات الجلد وترطيبها وكذلك يساعد وضع الأرز المطحون مع ماء الورد على الوجه في صفاء وشد البشرة لذلك فهو يدخل في تركيبة بعض مستحضرات التجميل .
- يستخدم الأرز في علاج الحساسية لأنه يحتوي على بروتين الجلوتين المسبب للحساسية .
- استعمال حقنة شرجية بماء الأرز تعالج القروح في المستقيم والإلتهابات .
- يمكن استعماله للمصابين بالضغط كخافض للضغط كونه لا يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم .
- ماء الأرز يساعد في علاج الحروق الجلدية وبعض أنواع الالتهابات .
- يستعمل في أمراض الكلى وحصر البول وعند وجود مرض ونقص في نشاط الكلى وارتفاع الزلال في البول .
- يستعمل الأرز في الصناعات الغذائية لإستخراج النشا.
وبخصوص اعتقاد غالبية الناس بأن الأرز يسبب سمنة فهذا إعتقاد خاطىء كون الأرز يوصف حمية لبعض البدينين شرط عدم ادخال الدهون اليه .
بالإضافة إلى ذلك فان الخبز الأبيض أو أي مادة مصنوعة من الدقيق الأبيض يحتوي على ثلاثة اضعاف ما يحتويه الأرز من سكريات وسعرات حرارية اذ يحتوي كل 100 غرام من الدقيق الأبيض على 67 % سكريات .بالإضافة إلى إن النشويات التي يحتويها الأرز تتحول إلى سكريات ولكنها تختلف عن السكريات الموجودة في الحلويات لأن السكاكر المتحولة في النشويات هي سكريات بطيئة الأمتصاص على خلاف سكريات الحلويات التي تعتبر سكريات سريعة الأمتصاص وتتحول النشويات إلى سكريات بفعل العصارة الهاضمة أو اللعاب. وعموماً يبقى الأرز من أهم الحبوب التي يحتاجها الجسم نظراً لما يتصف به من قلة الدهون والكولسترول وعدم وجود الصوديوم وقلة الأملاح ومحدودية السعرات الحرارية مما يتطلب أن تؤكل بجانبه الخضار والفواكه لتدعيم ما ينقصه من فيتامينات. ويمكن للمعدة هضم الأرز الأبيض المطبوخ دون سمن خلال ساعتين ونصف تقريباً ولكن اذا أكثرالإنسان من تناوله أصيب بالحموضة والغازات .
من هنا نرى أهمية تناول الأرز باستمرار وخاصة الأرز المقشور كونه أفضل وأكثر فائدة للجسم لكثرة الألياف والفيتامينات والمعادن في القشور. ولكن نظراً لغنى الأرز بالمواد النشوية فلا ينصح باعطائه لمرضى السكري بكميات كبيرة .