بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة على الحبيب المصطفى عليه الصلاة و السلام. ساحاول من خلال موضوع اتعرفون من انا ؟؟ ان ابين ان شاء الله مجموعة من المعاصي نرتكبها بغفلة منا..اولا لتعرفو من انا...لقد كنت في بطن أمي نطفة من ماء مهين وقبلها كنت سلالة من طين، فخلقني ربّي وصورني وأطعمني وسقاني داخل هذه الظلمات، وظل يحرسني حتى أتيت إلى الدنيا تكسوني الدماء مغمضة العينين، كنت وقتها جنينا صغيرا، إن جعت فلا أستطيع أن أطلب طعاما، وإن ظمئت أبكي طلبا للماء، أعجز عن الكلام والتعبير، أحتاج إلى من يغير لي ملابسي وإلاّ صرخت من بللي، كنت عاجزة تماما فإذا ضربني أحد لا أستطيع أن أدافع عن نفسي أو أستجير، ولكن كان الله يحميني ويرعاني ويحفظني حتى كبرت، فوهبني ربّي سمعا وغيري أصم لا يسمع، ووهبني بصرا وغيري أعمى لا يرى، ووهبني لسانا وغيري أبكم لا يتكلم، ووهبني رجلين وغيري مشلولا لا يمشي، وأغناني وغيري لا يجد قوت يومه، وأعطاني إرادة ومشيئة وقوة وذكاء، فلما اشتد عودي ورأيت نفسي قوية، نسيت أن هذا كله هبة من الله ومنة علي، فطغيت وتكبرت ونسيت أنّه قد جاء علي يوم لم أكن شيئا مذكورا، فاستعملت نعمة البصر فيما يغضب الله من مسلسلات وأفلام وفديو كليبات وقد أعطاني الله إيّاها لأنظر في المصحف وكتب العلم وأتفكر في خلق الله وقدرته، وأرى بهما جمال الكون، واستعملت نعمة السمع في سماع الأغاني والغيبة والنميمة بدلا من أن استعملها في سماع القرآن والخطب التي تصلح قلبي والمواعظ، واستعملت نعمة الكلام في الكذب والزور والغيبة والفجور، وقد خلقها الله لي لأتلو القرآن وأذكره والنّاس نيام، ولسان حال يقول سأعصيك ربّي ولا أبالي، وكثيرا ما كان ينصحني النّاس، فأجيب على الفور، من أنتم حتى تنصحوني؟ أنا حرة ليس لكم دخل، هل أنتم من ستحاسبونني؟

نسيت أنّي أمة لله ولست حرة، خدعتني قدرتي ومشيئتي وقوتي وظننت أنّي أملك نفسي وقلبي وسمعي وبصري، ونسيت أنّ هذا كله لله، وهو من أعطاني إيّاه كي استعمله في طاعته، فكان مثلي كمن استأمنه النّاس على أموالهم فلما وجدها في يده ظن أنّه يملكها وله حق التصرف فيها، لقد قابلت نعمة ربّي بالكفران وجميلة بالنكران وإحسانه بالإساءة، فما أحقرني وما أغدرني.