قال إنه سيضطر للإقامة في مكان آخر لبعض الوقت

إضرام النار بمنزل الرسام السويدي لارس فيلكس المسئ للنبي محمد


آثار الحريق على منزل لارس فليكس


أضرم مجهولون النار فجر السبت في منزل رسام الكاريكاتور السويدي لارس فيلكس الذي صور النبي محمد صلى الله عليه وسلم بشكل مسئ.

وقال فيلكس إن الحادث نفذ في وقت كان غير متواجد فيه بالمنزل، مشيراً أنه سيضطر للاقامة في مكان اخر لبعض الوقت.

وقال مسئولون شرطيون إنه تم العثور داخل المنزل على زجاجات مليئة بالبنزين، وأن الخسائر بسيطة نسبيا؛ حيث غطى الدخان جزءا من واجهة المنزل باللون الاسود، وتحطم زجاج بعض النوافذ، وقد انطفىء الحريق" من دون اي تدخل لاخماده.

ورغم التهديدات التي تلقاها، لم ينتقل لارس فيلكس من منزله في مدينة هوجاناس الصغيرة جنوب غربي السويد او يخفي مكان اقامته. وردا على سؤال عما اذا كان ينوي الانتقال الى منطقة اخرى او حتى الى الخارج، قال الرسام "لا اعتقد انه لا ينبغي الاستسلام للفزع. ربما يكون الامر مجرد حادث معزول".

وقد سبق ان تعرض لارس فيلكس لاعتداء الثلاثاء الماضي في جامعة اوبسالا شمال ستكهولم. فبينما كان يلقي محاضرة في الجامعة ضربه رجل براسه وحاول اخرون مهاجمته وهم يرددون هتافات معادية.

وقد عرضت مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة مائة الف دولار لاغتيال رسام الكاريكاتور في مارس/ اذار الماضي. واعلنت الشرطة الايرلندية اعتقال سبعة مسلمين يشتبه في قيامهم بالتامر لاغتياله.

وكانت صحيفة نيريكس اليهاندا الاقليمية قد نشرت الرسم الساخر للارس فيلكس عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام في الـ 18 اغسطس/ اب 2007، مرفقا بمقال عن اهمية حرية التعبير؛ ما اثار جدلا في السويد وفي الخارج.



إن شاء الله ربنا هيخسف بيه الأرض و هنشوف نهايته هتبقى عامله إزاى فأن الله على كل ظالم فى الأرض



منقول