-زواج الأقارب (و إن كان حلالا) و لكنه يزيد من نسبة الإصابة باللأمراض الوراثية التى تحدث بسبب الصفات المتنحية، و هذا معناه أن كلا من الأب و الأم

يحملان صفة وراثية متنحية لا تظهر على أى منهما و لكن قد تظهر فى بعض الأطفال، حتى لو لم نجد فى تاريخ العائلة صورة هذا المرض مطلقا، فهذا

ليس معناه أن الزوج و الزوجة لا يحملان هذه الصفة المتنحية، لأن الأمر قد يكون بدأ فى الجدود القدامى!!!

-ليس كل الأمراض تظهر بالحاليل ما قبل الزواج ، فإن معظم الامراض الوراثية لا يوجد لها تحاليل لتكشف حامل المرض! " وما اوتيتم من العلم إلا قليلا"

-يظن الكثير من "أنصاف المثقفين" بأن تحليل الكروموزومات هو الحل لإكتشاف أى مرض وراثى، و هذا خطأ جسيم!

الكروموزومات هى عبارة عن "صندوق" يحمل ملايين الجينات، و قد يظهر الكروموزوم من الخارج سليم مائة فى المائة، و لكن فى الوقت نفسه يحمل

الجينات المرضية، فالكروموزومات السليمة لا تعنى بالضرورة جينات سليمة!

-يجب أن يفهم الناس أن رزق الذرية هذا من علم الغيب، و لا يستطيع أحد فى العالم كله التنبؤ بصحة الأطفال القادمين فى المستقبل، و حتى بعد

تقدم العلم الحديث !

-هناك حديث عن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول فيه ما معناه تباعدوا حتى لا تضروا أو حتى تصحوا، و هو من النصائح الغالية جدا!

لا تنسوا طبعا أن تستخيروا ربكم فى كل أموركم و تدعوه بأن يرزقكم بالذرية الصالحة....


منقول