الأهداف المرجوة من تطبيق الفحص الطبي قبل الزواج

- الحد من انتشار الأمراض المعدية والأمراض الوراثية

2- إيجاد جيل جديد خال من الأمراض الوراثية ـ بإذن الله ـ حيث أثبتت التجارب في بعض الدول مثل قبرص ـ بعد تطبيق قرار مشابه أنه لم يولد لديهم خلال العشرين عاماً الماضية أي طفل مصاب بمرض الأنيميا المنجلية الحادة

- التقليل من الأعباء المالية الناتجة عن علاج المصابين بالأمراض الوراثية أو المعدية، فعلى سبيل المثال فإن متابعة حالة مريض تكسر الدم الوراثي تكلف مئة ألف ريال سنوياً، وعملية زرع نخاع العظام لهذا المريض تكلف خمسمئة ألف ريال والأدوية التي تصرف لبعض الأمراض المعدية تكلف آلاف الريالات سنوياً.

يمكن للمصاب بأحد الأمراض الوراثية أن يتزوج وينجب أطفالاً أصحاء شريطة اختيار الزوج المناسب الذي لا يحمل المرض نفسه. أما لو تزوج بطريقة عشوائية دون فحص فقد يصادف أن الطرف الآخر للمرض نفسه ومن ثم فإن من المحتمل أن ينجب أطفالاً مصابين بالمرض نفسه.

تجنب المشاكل الاجتماعية والنفسية للأسر التي يعاني أطفالها من أمراض وراثية أو تجنب المشكلات الزوجية عندما يعلم الزوجان بأن أحدهما قد نقل مرضاً معدياً إلى الآخر وتسبب في إصابة بمرض خطير.

الفحوصات المطلوب إجراؤها للأمراض الوراثية والأمراض المعدية للطرفين المقبلين على الزواج:


-الفحص الكشفي عن مرض فقر الدم المنجلي (sickle Cell Screening).
2- رحلان الهيموجلوبين (لكشف اعتلالات الهيموغلوبين مثل الثلاسميا وفقر الدم المنجلي وأمراض صبغة الدم والاخرى).
3- الفحص الكشفي لاختلال سلاسل صبغة الهيموغلوبين (الثلاسيميا) عن طرق التحليل لعناصر الكبد وتقدير نسبة صبغة الهيموغلوبين A2&f.
4- اختبار أنزيم (g6pd) لكشف اعتلالات الدم الإنزيمية عند وجود تاريخ عائلي للمرض أو مؤشرات طبية داله عليه.
5- اختبار نشاط عامل التخثر الثامن والتاسع للكشف عن الهيموفيليا (أ ب) عند وجود تاريخ عائلي للمرض أو مؤشرات طبية دالة عليه.
6-اختبار (rpr) للكشف عن مرض الزهري وفحص (tpha) لتأكيد النتائج الإيجابية.
7-الفحص الكشفي (والتأكيدي إذا لزم الأمر) عن فيروس نقص المناعة المكتسب (aids).
8-اختبارات فحص التهابات الكبد الفيروسية بنوعيها (c، B).

منقول