إذا كنت تعاني من آلام الصداع الناجمة عن مشكلات الجيوب الأنفية أو تعاني من التهاب الجيوب الأنفية المزمن، فإن قيامك بغسل أنفك بماء مالح بمعدل مرة أو مرتين يومياً يمكن أن يمثل علاجاً لمشكلاتك الصحية. ويساهم الماء المالح العادي في تقليص حاجة المرء إلى عقاقير إزالة الاحتقان ومضادات الهمستامين وعقاقير الحساسية، كما يشير إليه الخبراء. ومن مزايا الماء المالح، فاعليته بالنسبة للأطفال والكبار


والمسنين فضلاً عن كونه يتسم بجوانب السلامة والأمان.
ويقول الدكتور جاي بكريسلو اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة، والمحاضر في
كليةالطب بجامعة واشنطن في مدينة سان لويس، أن محاليل الملح تعمل
على منع احتقان الأنف والتهاب الجيوب الأنفية والحساسية فضلاً عن أنها
تتفاعل علاجياً لتقليص أعراض مثل هذه الأمراض.
وأضافت الدكتورة هناء سولمون، وهي طبيبة في ميسوري، ان الأنف يمثل
فلتر الجسم، مشيرة إلى انه يحمي المرء من الأمراض، واضافت الدكتورة
سولمون قائلة ان من الأهمية بمكان ان يهتم المرء بغسيل أنفه تماماً كما
يغسل يديه وينظف أسنانه بالفرشاة.وينجم احتقان الجيوب الأنفية عندما
تلتهب الأغشية الموجودة داخل الأنف بسبب العناصر المهيجة العالقة بالهواء،
وتؤدي إلى إفراز المزيد من المخاط. وتتعرض المجاري الأنفية للانتفاخ بحيث
يتم حجز البكتريا والفيروسات داخل الجيوب الأنفية، الأمر الذي قد يؤدي إلى
التهاب الجيوب الأنفية.
ومن شأن غسيل الجيوب الأنفية بالماء المالح يومياً ان يؤدي إلى ازالة المواد
المهيجة والجزئيات والاوساخ، كما ان الماء المالح يعمل أيضاً على التخلص من
الشعر المتساقط من الحيوانات المدللة والاتربة والغبار والتي تسبب
الحساسية.
وليست هناك أي تفاعلات سلبية تنجم عن غسيل الأنف بمحلول الملح
النظيف.
يقول الدكتور بكريسلو ان هناك أنواعاً مختلفة من محاليل الملح والأجهزة التي
يتم استخدامها لهذا الغرض، حيث تعتبر متاحة في الصيدليات، وتتراوح هذه
المنتجات بين بخاخ بسيط إلى جهاز لارواء الأنف مزود بمهايئ خاص.
يقول الدكتور بكريسكو ان محلول الماء والملح الذي يتم اعداده في المنزل
يتسم أيضاً بفاعلية كبيرة.
ويمكن باستخدام وعاء نظيف، خلط نصف ملعقة شاي من الملح وربع ملعقة
شاي من صودا الخبيز مع ثمانية أوقيات من الماء الفاتر.
ويمكن وضع هذا المزيج في حقنة أو زجاجة بخاخ أو أي جهاز مماثل، ومن ثم
وضع المحلول في كل فتحة من الانف مع إمالة الرأس إلى الخلف. ويمكن اتباع
هذه الأسلوب مرة في الصباح ومرة اخرى في المساء. ويمكن حفظ المحلول
الأصلي لمدة يومين في حالة وضعه داخل الثلاجة، ويجب تفادي مشاطرة هذه
الحقن أو البخاخات مع أشخاص آخرين لأن ذلك قد يؤدي إلى نشر الجراثيم.
وفيما يتعلق بالأطفال الكبار الذين يستطيعون ضخ الهواء من انوفهم يتم وضع
ثلاث نقاط من محلول الملح في كل فتحة أنف اثناء استلقائهم على الأرض،
ويجب الانتظار لفترة دقيقة واحدة، ثم اخطار الطفل لكي ينضخ الهواء عبر أنفه
إلى الخارج.
ويمكن اتباع نفس الخطوة مع الأطفال الصغار ولكن مع ضرورة سحب المخاط
باستخدام حقنة سحب خاص بالأطفال.