قسوة القلب سلوك غير سوى



دراسة: قسوة القلب قد تنتج عن تلف دماغي


واشنطن - أظهرت دراسة أميركية أجريت مؤخراً أن عدم شعور المرء بالتعاطف أو الشفقة تجاه الآخرين قد يكون ناجماً عن تلف أحد الأجزاء الدماغية لديه، ليبدو كفرد لا يراعي الجوانب الإنسانية في القضايا التي تواجهه.

وقام فريق ضم باحثين من معهد كاليفورنيا للتقانة (كالتيك) وجامعة هارفارد، يعاونهم مختصون من جامعة جامعتي "أيوا" و"سذرن كاليفورنيا"، بإجراء دراسة شملت ثلاثين شخصاً، كان ستة منهم قد خضعوا في السابق لإجراءات جراحية بغرض استئصال أورام في منطقة الفص "الجبهي – الأمامي" من الدماغ، كما ضمت العينة 12 من المصابين بتلف في مناطق أخرى من الدماغ، إلى جانب ذلك حرص الباحثون على أن تشمل عينة الدراسة 12 شخصاً من الأصحاء ليشكلوا مجموعة المقارنة.

وتضمنت الدراسة طرح خمسين سؤال على كل مشارك، حيث طلب إليه الإجابة عنها بنعم أو لا، وقد طرحت بعض الأسئلة قضايا أخلاقية جدلية مما يصعب اتخاذ القرارات بشأنها خلال وقت قصير.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها دورية "طبيعة" إلى أن الأشخاص الذين عانوا من تلف في الفص "الجبهي- الأمامي" من الدماغ كانوا سريعين في الإجابة عن الأسئلة التي تتطلب اتخاذ قرارات صعبة في مسائل ذات بعد أخلاقي، إلا أن إجاباتهم لم تراع الجانب الإنساني في تلك القضايا، وانحازت إلى تحقيق المنفعة العامة.

وبحسب ما أوضح الباحثون فعلى الرغم من أن عدداً من المشاركين لم يستطيعوا تحديد إجابات لبعض الأسئلة التي تطلبت اتخاذ قرارات قاسية من الناحية الإنسانية، إلا أن المرضى الذين كانوا يعانون من تلف الفص "الجبهي- الأمامي" تمكنوا من الإجابة عن تلك الأسئلة بسرعة ودون تردد.

ويعلق على نتائج الدراسة البروفيسور" رالف أدولفس"المختص بعلم النفس وعلوم الأعصاب معهد كالتيك قائلاً" يختلف حكم هؤلاء المرضى على الأمور مقارنة مع الأشخاص الآخرين" موضحاً بأن معاناة الفرد من تلف في هذا الجزء من الدماغ أدى إلى تأثر عاطفته الاجتماعية، ما جعله يفتقر إلى الإحساس بالشفقة والتعاطف تجاه الآخرين


المصدر موقع ميدل ايست اونلاين