تأمل قيمة الانسان المادية


ـ أن الانسان مكون من عناصر الارض المعروفة وهى : الدهن ، الكربون ، الفوسفور ، ملح ، الماغنسيوم ، الحديد ، جير ، كبريت ، ماء

ـ فيه قدر من الدهون يكفى لصنع 7 قطع من الصابون
ـ فيه قدر من الكربون يكفى لصنع 7 أقلام رصاص
ـ فيه قدر من الفوسفور يكفى لصنع رؤوس عود كبريت عدد 150 عود كبريت
ـ فيه قدر من الماغنسيوم يصلح لجرعة واحده لاحد المسهلات (جرعة أملاح) 0
ـ فيه قدر من الحديد يكفى لصنع مسمار واحد متوسط الجحم 0
ـ فيه قدر من الجير يكفى لتبيض عشة دجاج صغيرة 0
ـ فيه قدر من الكبريت يكفى لتطهير جلد كلب واحد من البراغيث التى تسكن شعره 0
ـ فيه قدر من الماء يملأ برميل سعته 10 جالونات ، بالأضافة الى مواد أخرى ( زرنيخ ، بوتاسيوم ، سكر ، ومواد أخرى )0
واذا قمنا بحساب كل هذه المواد فانها لا تساوى كلها على بعض 7 جنيهات 00
تلك هى قيمة الانسان المادية عندما يموت ويصير الى هذه العناصر 0
إذا أرت أن تتحقق من هذه المسألة : غلغل النظر فى تكوينك ، وانظر من أى شئ تتكون ، ستجد أنك مكون من عناصر الارض 00
لست أنت وحدك( بل أنا وأنت وهو وهى وأنتم وهؤلاء وأولئك ونحن جميعا ) عندما نموت ، يتحلل الجسم الى عناصر الخلية الاولى التى لا تختلف فى قليل أو كثير عن عناصر الارض المعروفة ، فنجد أن كل إنسان مكون من عناصر الارض المعروفة 00



أما قيمة الانسان الحقيقية


ـ الانسان هو الغاية ، والاسلام وسيلة الهداية، من أجل هذا كرم الله الانسان وفضله على سائر المخلوقات قال تعالى: ( ولقد كرمنا بنى أدم وحملناهم فى البر والبحر وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) 0
ـ( لقد خلقنا الانسان فى أحسن تقويم)00
ـ وهذه الكرامه موهوبة من لدن الوهاب لم ينلها الانسان بكده واجتهاده ، بل هى هبه الحنان المنان ، لم يدفع لها ثمنا ولم يسع لنيلها بأدنى سعى 00
ـ ومن تكريم الله للانسان أنه أعطاه حريه الاختيار ، وحرية التصرف ، ولكنها حرية مسئولة ولم يقهر الانسان على هذا الاختيار فهل أحسن الانسان الاختيار ؟