نوم الرضيع على ظهره يجنبه متلازمة الموت المفاجئ




ذكرت المؤسسة الألمانية لصحة الأطفال أنه في الوقت الذي لم تحدد فيه حتى الآن أسباب الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ عند الرضع (موت المهاد) والتي تؤدي إلى وفاة الطفل دون العام الواحد بشكل مفاجئ ودون تفسير واضح فإن بحثا يجري حاليا يشير إلى مجموعة من العوامل المسؤولة عن الإصابة بتلك المتلازمة.

ويشير نموذج يعرف باسم "نموذج الخطر الثلاثي" إلى أن متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع تحدث عند اجتماع ثلاثة عناصر ألا وهي طفل يعاني من عيب خلقي أو قصور لم تتم ملاحظته وفترة نمو مهمة في آليات الاتزان الداخلي مثل التنفس ومعدل نبض القلب وعامل ضغط خارجي كالتحديات البيئية.

وقالت المؤسسة إن الآباء يمكنهم تقليص خطر الإصابة بالمتلازمة إلى حد كبير من خلال تجنب عوامل الضغط الخارجية وأوصتهم بوضع الرضيع عند النوم مستلقيا على ظهره وفي سرير مخصص للنوم وينبغي وضع سرير للطفل في غرفة نوم والديه وإبعاده عن درجات الحرارة العالية أثناء النوم.

كما تبين أن الأطفال الذين يتلقون رضاعة طبيعية أقل تعرضا للإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ.

وحذرت المؤسسة من أن أكبر عوامل الضغط الخارجي المسببة لموت المهاد التى يتعين تجنبها إلى جانب النوم على البطن يتمثل في التعرض لدخان السجائر، قائلة إن خطر الإصابة بالمتلازمة يزيد ثلاث مرات عندما تدخن الأم ما يصل إلى عشر سجائر يوميا ويزيد تسع مرات عند تدخينها أكثر من 20 سيجارة.