بعد الهزائم الجديده والعرض المستمر للمهازل في الفريق الابيض الذي تولى امره للاسف من لا يهتم به ولا يهمه الا التلميع الاعلامي وما الى ذلك خرجت علينا الكثير من الاصوات الحمراء التي تدعوا الزملكاويه الى ترك صفوف مشجعي هذا الفريق العريق (وهو عريق بالفعل رغما عن انف من يقول غير هذا) لينضموا الى الفريق المنافس وبداوا يتخذوا من خروج الفريق من البطولتين بل وخروجه من الموسم باكمله صفر اليدين من اي بطوله تحفظ هيبته في هذا الموسم والموسم الذي سبقه.

ولكن ما لايفهمه هؤلاء المتبجحين لا يعرفون ان حب النادي هو شيئ يتشربه الشخص بمجرد احساسه بالانتماء لجماهيره ولا يفكر ابدا ان يتركه لاي سبب من الاسباب ولكنه يفكر فقط كيف يدعم الفريق الذي يحبه ويقف بجواره في وقت شدته,ولا اجد مثالا لذلك اكثر من جماهير بورسعيد التي لا يذكرها اي معلق او ناقد رياضي الا والحق بها لقب الوفيه وهي فعلا تستحقه,انا حتى الان اعترف بفشلي في ان اجد جماهير اكثر حبا لفريقها من هذه الجماهير التي يمر فريقها بالازمات تلو الاخرى ولا يفكروا الا في الوقوف بجانبه بل ومنهم من يضحي بقوت يومه ليشتري تذكره لمباراه فريقه.



هذا مثال لكيف يحب الشخص فريقه وهذا بالرغم من ان هذا الفريق لا يحمل في جعبته الا لقب واحد وهو كأس مصر لعام 1998 ويمكننا ان نلاحظ الفرق بين الاثنين مع التشابه في مرحله عدم الاتزان وهو الذي يحدث الان مع الزمالك فهل يعي الذين يملاؤن الفضاء بسخافاتهم عن انك يجب ان تترك فريقك لتشجع غيره الدرس ام انهم سيصرون على ان تتجواز تفاهتهم كل الحدود؟


عزيزي الزمالكاوي رغم كل ما يحدث اذكرك (ان دبل الورد ريحته فيه) ولا اكثر من ذلك.

ملحوظه اخيره : هذا الموضوع هو رايي الخاص ولم انقله من اي موقع آخر.


والسلام ختام