♥♥ أَذكُرُك ♥♥




يَا لَوعَتِي فَي أَشوَاقٍ لَم تَخلو مِنَ العَذَاب ♥♥♥♥ يَا طَرِيقَاً تَنَاثَرَ فِيهِ زَهرٌ وَبِقَدرِهِ شَوكِي

إِنِّي فِي حِيرَةٍ لَن يَنفَلِت مِنهَا الجَنَان♥♥♥♥ مَا دُمتُ أَسِيرَةَ صَمتٍ أَفَاضَ الدَّمعَ مِن عَينِي

سَأَترُكُ الصَمتَ سَأَهجُرُ حَالَتِي البَكمَاء♥♥♥♥ وَأَذكُرُكَ بِتَنَهُّدٍ يَا مُثِيرَ الفِكرِ فِي لَيلِي

يَضِيقُ الكَونُ بِأَهلِ الهَوَى مِنَ العُشَّاق ♥♥♥♥ وَلَستُ أَرَى غَيرَ طَيفِكَ فِي الفَضَا وَبِأَرضِي

أُنَاجِيكَ فِي البُعدِ وَأَرجُو مِنكَ الوِدَاد♥♥♥♥ وَمَا إِن تَدنُو مِنِّي أُرِكَ العَجَبَ فِي عَتَبِي






أَحَرِّكُ بِصَوتِكَ سِحرَ الأَنغَامِ عَلَى الأَوتَار ♥♥♥♥ وَأَملَأُ مِن إِسمِكَ بَيَاضَ السَّطرِ في وَرَقي

إِن تَقُل أَعُدُّ الحُرُوفَ وَأَحفَظُهَا في الغِيَاب ♥♥♥♥ حَتَّى أُطَيِّبَ بِهَا جَرحَ الوِجدَانِ في حُزنِي

فَرَشتُ كَفِّي لَعَلَّ لَكَ فِي ثَنَايَاهُ الهَنَاء ♥♥♥♥ فَغَايَتِي نَيلُ الرِضَا الَستَ أعَزَّ مِن عُمُرِي

وَأمَّا القَلبُ اترُكهُ فَمَالِي سِوَاهُ مِن شَذَاك ♥♥♥♥ كَيفَ أُهدِيكَ إيَّاه وَبِهِ خُبِّأتَ فِي جَوفِي

أُنَادِي مِن مَكَانِي بِهَمسٍ يَشُوبُهُ الحِرمَان ♥♥♥♥ يَا مَن هَجَرتَ عالِمِي قَد جَفَّ الدَّمُّ بعِرقِي






إِن أَنكَسِر وَتستَمِع لِأَزِيزِ صَوتِي في البُكَاء ♥♥♥ أَتَحِنُّ لِي وَتَمُدُّ اليَدَ التِّي تَحوِينِي في بَردِي

هَل كَانَ إِخلَاصِي زَمَن ولَّى وَشُوهِدَ بِازدِرَاء ♥♥♥ هَل كُنتُ أُعرَفُ بالغَبَاء حَتَّى يُقَلِّلَ من قَدرِي

الحُبُّ أَسمَى مِن عَبَث رَمَى القُلُوبَ بِلَا اِكتِرَاث♥♥♥ لا يَعرِفُ التَّشوِيه أَسقَى مِن نَّهرِهِ شَغَفِي

مَجرُوحَةٌ أَنَا بَل كُلُّ أَوصَالِي غَرِقَت دِمَاء ♥♥♥ عَلَت اهَاتِي من فَوقِ سُورِي وَتَلَقَّاهَا أَمَلِي

فَصَاحَ بِي يَا ضُعفَ نَفسِكَ إنَّهَا لَبَعَضُ أحجَار ♥♥♥ بِالحُبِّ عَلَت وَبِهِ تَزُولُ فَهَل تَصِلِينَ مِن بَعدِي




.♥..♥..♥..♥..♥.

منقوووول