شات العنكبوت‏!‏



سيدي أكتب إليك بعد أن قرأت رسالة‏(‏ بنت ناس‏)‏ والتي أشارك بطلتها بعض التفاصيل‏,‏ وان اختلفت ظروف حياتنا‏,‏ وردود أفعالنا فأنا فتاة في منتصف العقد الثاني من عمري‏,‏

ربما لا تهم قصتي أحدا‏,‏ لكن استحلفك بالله أن تنشرها‏,‏ لعلها تكون فيها عظة‏,‏ وان ينتبه آخرون الي ما فيها‏..‏ أنا الكبري في أسرة متوسطة بين أب وأم كانت خلافاتهما مستمرة إلا انهما لم يبخلا علينا ابدا بشيء‏,‏ كان ابي حانيا يدللنا كثيرا‏,‏ وأمي كمعظم امهاتنا المصريات امرأة عاملة تفني نفسها لأجلنا لكي نتعلم ونأكل ونحيا أفضل ما يمكن وتتيحه الظروف‏,‏ عشت طفولة أحسد نفسي عليها‏,‏ عندي رصيد من الذكريات الجميلة مما يملأ وجداني‏,‏ كنت دوما محط اهتمام واعجاب من حولي منذ طفولتي يشهد لي الجميع بالذكاء والطيبة والبراءة والعطاء‏,‏ أحب عائلتي كثيرا واود لو استطيع أن اسعد كل فرد فيها‏,‏ فقد كانوا دوما مصدر دفء وسعادة بالنسبة إلي‏.‏

مرت علي أيام لم أعان أبدا مثل الفتيات باضطراب مراحل المراهقة وغيرها‏,‏ كنت أشعر دوما بالاتزان الداخلي والاشباع العاطفي مما كنت استمده من حب ورعاية من أهلي واصدقائي‏.‏

لم أشعر أبدا بحاجتي الي أي علاقة غير سوية مع أي شاب‏,‏ فقد كان ابي لي صاحبا ورفيقا‏,‏ أحببته وشعرت دوما أنه بطلي الذي لم ولن يكون لي بطل مثله‏,‏ وظلت الأحوال هكذا حتي شاءت الأقدار وفاجأ المرض ابي قبل أن أنهي دراستي الجامعية بشهور قليلة‏,‏ ولم يطل الله عليه عذابه ورحل عنا‏,‏ وكأنني في كابوس‏,‏ لا استطيع الاستيقاظ منه‏,‏ مات حبيبي مصدر الأمان‏,‏ الحضن الدافئ‏,‏ الصديق المخلص‏,‏ ووجدت نفسي وإخوتي في عالم غريب عنا فقد كان أبي أكبر إخوته‏,‏ وكشفت لنا الدنيا وجها جديدا لم نعهده وكأننا غنيمة يريدها الجميع‏.‏

قاطعنا أهل أبي سامحهم الله وشهروا بنا وحاولوا اغتصاب حقوقنا‏,‏ ووقفت أنا ادافع عن إخوتي كقطة تدافع عن صغارها‏,‏ كنت أجنب أمي حتي أن تواجههم‏,‏ كنت أشعر أني مكان ابي فأنا الكبري وهم كلهم إبنائي بمن فيهم أمي‏,‏ ومرت بنا الشهور وبدأ يستقر بنا الحال‏,‏ وبدأت أمي في استعادة السيطرة علي زمام البيت‏,‏ وفجأة بدأت أنا أشعر بما حدث فقد مات أبي وأصبحت أمي عصبية لا تطيق كلمة من أحد‏,‏ حزينة منطوية‏,‏ كنت دوما الي جانبها اخفف عنها‏,‏ وألم شمل الأسرة وأجمع إخوتي الصغار بل هم أبنائي‏,‏ حتي انقلبت أمي فجأة ولم تعد تريدني‏!!‏ نعم لا تتعجب سيدي لم تعد تريدني‏,‏ بدأت تعاملني كعدو لها بلا مبرر يذكر‏,‏ احتار كل من يحيط بنا لماذا تفعل بي هذا‏,‏ تقاطعني ولا تتحدث إلي أبدا‏,‏ تكيل إلي السباب وافظع الاتهامات‏,‏ وتطردني من بيت أبي‏,‏ تخيل ألجأ الي الأقارب كي يؤووني وانا التي لم يهني أبي أبدا ولم أبت خارج بيته يوما‏,‏ ساءت حالتي وشعرت بالأمراض تدب في جسدي فأنا بعيدة عن إخوتي وعن أمي‏,‏ عن دفء أسرتي‏,‏ كنت في هذه الاثناء قد انهيت دراستي‏,‏ وبدأت حياتي العملية‏,‏ وأنعم الله علي فيها بما لم أحلم به ووصلت في سني الصغيرة هذه الي منصب لم يسبقني اليه أحد في مثل سني‏,‏ وكان لي زميل احببته حبا شديدا‏,‏ ولكني احتفظت بحبي بين ضلوعي‏,‏ فأنا والحمد لله أخشي الله ـ وبشهادة من حولي ـ فأنا مثال للبنت المسلمة الملتزمة شكلا وموضوعا‏,‏ وحباني الله بجمال وبنعمة أخري أهم‏,‏ ألا وهي أني ألقي قبول كل من يلقاني ويجالسني‏,‏ وتلقيت الكثير من عروض الزواج‏,‏ لم تلق في نفسي قبولا‏,‏ ولم أواجه ـ الحمد لله ـ أي مطامع أو مضايقات لا في مكان عملي أو أي مكان آخر‏..‏ المشكلة سيدي أنني منذ نبذتني أمي شعرت بمرارة الوحدة وغياب الأحباب‏,‏ لقد كانت تمنع عني إخوتي‏,‏ وأعلم أنك تجد هذا محيرا‏,‏ والله إنني سألت نفسي لماذا آلاف المرات‏,‏ ولم أجد جوابا‏,‏ حتي أنني خيل الي أنني لست ابنتها‏,‏ وان أبي كان متزوجا من أخري‏,‏ وهي ربتني مئات‏,‏ الأسباب ظهرت أمامي‏,‏ طردتها جميعا‏..‏

وللأسف لأننا في ظروف اقتصادية صعبة فكل مشغول بحياته‏,‏ وغاب عنا الأقارب فما وجدت عما ولا خالا يطرق علينا بابا نحن لا نريد شيئا سوي الاهتمام والرعاية‏,‏ ضاقت بي الدنيا وانطويت علي نفسي وصرت أقضي وقتي وحيدة بين عملي وغرفتي لا استطيع الخروج منها‏,‏ آكل وحدي وأقضي الساعات أبكي أبي الذي تركني وحدي أسمع أمي وإخوتي يتهامسون ويضحكون وأنا بالداخل وكأنني ضيف ثقيل‏..‏ ظل الحال هكذا إلي أن وجدت متنفسي في مواقع الشات أحادث الغرباء لعلني استأنس بهم في وحدتي‏,‏ كنت أشعر أنني ارتكب جرما في حق نفسي إلا أنني كنت في حاجة إلي من يسمعني‏,‏ وتطورت الأحوال إلي أشياء أفظع فقد كنت ـ كما يقولون ـ نموذجا آخر لم يروه ابدا‏,‏ بريئة لا اعرف شيئا‏,‏ كانوا يتطرقون إلي مواضيع لا اتحملها‏,‏ لكني اتجاوب لكيلا أخسر صحبتهم‏,‏ ولا تتحامل علي في هذا لأنك لا تعلم كيف هي الحياة بلا أهل ولا أصدقاء ولا أب أو أخ‏,‏ ولكن من نعم الله علي أنني لم أكن اتلذذ افعالي ابدا‏,‏ وقد سترني الله ولن افضح نفسي‏,‏ وأنقذني كثيرا من مرات كان من الممكن أن أضيع فيها‏,‏ حتي أنني وافقت أن أقابل أشخاصا منهم‏,‏ في حين كانوا هم يتراجعون عن نواياهم عندما يقابلونني ويصارحونني بأنهم لا يريدون أن يلوثوا براءتي‏,‏ وانني لست تلك الفتاة التي يؤذونها‏!.‏

تخيل سيدي الفاضل أن يكرمني ربي حتي وإن اهنت أنا نفسي‏,‏ كنت أتعذب كل لحظة وأنا الغالية علي نفسي‏,‏ أن أقبل ما لا تقبله العفيفات‏,‏ كي ألتمس الصحبة‏,‏ ولكن لم يطل الحال وقد رجعت إلي رشدي‏,‏ وتبت إلي الله‏,‏ ورجوته أن يغفر لي‏,‏ وكلما ضعفت ورجعت عن توبتي لم أيأس حتي اكرمني الله‏,‏ وفي هذه الأثناء صارحني من أحب أنه يشعر تجاهي بالحب‏,‏ وطرت أنا فرحا وشعرت أن الله يعوضني عن أبي وأنه سيكون لي زوجا وصديقا أخا‏,‏ وعزمت ألا أعود لأفعالي‏,‏ ابدا إلا أنه وبدون أسباب ابتعد ولم يعد في حياتي‏,‏ وحزنت حزنا شديدا وشعرت أنه عقاب ربي وأني استحقه‏,‏ ولكني لم أيأس‏,‏ ولم أعد إلي ما كنت عليه‏.‏

كل هذا وأنا أشعر أنني صرت في هذه الدنيا وحدي لم يتغير شيء بل زاد الوضع سوءا وصرت أعيش بعيدا عن أهلي وحدي‏,‏ فقد صرحت أمي أنها تريدني خارج حياتها بلا سبب‏,‏ وخاصمها الكثيرون حتي أقاربها بسببي‏,‏ والآن أحاول أن أشغل نفسي بعملي‏,‏ وأجدد علاقاتي بالأصدقاء‏,‏ ومازال الجرح يدمي بداخلي‏,‏ ومازلت أبكي أبي الذي أعلم أن الله حفظني بعمله الصالح ودعائه لي وهو علي فراش الموت‏,‏ وابعث كلماتي أولا لكل بنت‏:‏ أنت عزيزة غالية‏,‏ لاتهيني نفسك‏,‏ ولا تبرري لنفسك شيئا فلن يكون هنالك من خاسر سواك‏,‏ اعلمي أنها دنيا فانية ومانحن فيها إلا عابرو سبيل فاصبري مهما واجهتك الصعوبات‏,‏ واحتسبي‏,‏ وأعلمي أن الله أحن عليك من أبويك ومن نفسك وإن لم تجدي في الدنيا ماتبغينه فانتظري وعد الله في الجنة‏.‏

وكلمة أخري إلي الآباء‏..‏ اتقوا الله فينا‏,‏ نعلم انكم تكدون لكي توفروا لنا حياة كريمة لكن ما جدوي حياة كريمة ونحن نضيع منكم‏,‏ تترقبنا الذئاب‏..‏ أقول لكل أب كن حانيا علي بناتك حازما معهن‏,‏ لكل أم‏..‏ لمي شتات ابنائك فهم في حاجة إلي أكثر من طعام وملبس وبيت نظيف‏,‏ وفروا الحب لاولادكم في البيوت لكيلا يتلمسوه حيث الألم والضياع‏..‏ وآخر كلماتي اليك سيدي جزاك الله خيرا عن جهدك معنا‏,‏ واحتسبه دوما في سبيل الله‏..‏ واسالكم جميعا الدعاء لي بالثبات وبزوج صالح يقر الله به عيني‏,‏ ويرزقني منه ذرية صالحة‏,‏ تملأ علي حياتي‏..‏




‏*‏ عزيزتي‏..‏ رسالتك واحدة من عشرات الرسائل التي وصلتني من فتيات بعد نشر رسالة بنت ناس‏,‏ لتكشف وجعا في بيوتنا‏,‏ وإنفصالا تاما بين أفراد الأسرة‏,‏ كل في واد‏,‏ وباسم الفراغ والوحدة تدخل البنت بيديها الي تلك الشبكة اللعينة من أجل الشات‏,‏ التواصل مع أشخاص لا تعرفهم‏,‏ لتلتف حولها ـ بعد أن تكشف كل نقاط ضعفها ـ خيوط العنكبوت‏,‏ وفي هذا العالم الافتراضي ينشط الشيطان فيمنح لضحاياه الأمان ليسقطوا كل أقنعة الحماية والأمان‏,‏ ويبدأ الخطأ مع وعود بألا يتجاوز حدود الفراغ‏,‏ الكمبيوتر‏,‏ مجرد شات وفضفضة‏,‏ ليتحول الأمر بعد ذلك إلي كارثة‏,‏ إما بتسجيلات يبدأ بعدها الابتزاز‏,‏ إما برغبة في الاكتشاف فيتم اللقاء‏,‏ وبعد انهيار الحاجز الأخلاقي عبر النت يصبح السقوط الحقيقي أكثر يسرا‏,‏ ثم تبدأ رحلة الندم التي قد لا تنجح في كثير من الأحيان‏.‏

كان والدك مصدر أمانك‏,‏ صاحبك ورفيقك وبطلك الدائم‏,‏ يعني رحمه الله كان مثاليا وحريصا وواعيا ومحبا وحانيا وفاهما في تربيتك‏,‏ ولكن بموته كشفت لكم الدنيا وجها جديدا لم تعهدوه‏..‏ الأهل طامعون‏,‏ والأم لا أفهم سببا لسلوكها نحوك‏,‏ هناك شيء غامض‏,‏ فليس من الطبيعي أن تفعل أم ذلك إلا إذا كان لديها مبررات منطقية‏,‏ وإلا تصبح حالة مرضية تستوجب العلاج‏.‏

تكشف رسالتك عن خلل آخر في العلاقات العائلية‏,‏ فبرغم الانشغال وصعوبة الحياة‏,‏ تتقطع أواصر الأسرة‏,‏ ويغيب الأقارب‏,‏ فينعدم السؤال وتتباعد اللقاءات‏.‏

أصابتك الوحدة ياصغيرتي‏,‏ علي الرغم من نجاحك في العمل‏,‏ وكونك مثالا للبنت المسلمة‏,‏ ومع ذلك استسلمت للطريق الخطأ‏,‏ وذهبت إليه بكامل وعيك‏,‏ وقبلت ما لا يليق‏,‏ وكان يمكنك أن تبحثي عن الصحبة الصالحة حتي عن طريق الشات فهناك مجموعات تدعو للخير والصلاح والمحبة‏,‏ فكان لك ما ذهبت إليه‏.‏ أقصد أن البحث عن مبررات للخطأ غير مقنع ولا مبرر‏,‏ لأننا كما نرصد أخطاء الآخرين وندينها‏,‏ علينا أن نسعي للصحيح في تصرفاتنا‏,‏ وعلينا حتي عندما نخطئ أن نعترف ونواجه أنفسنا بما نفعل ولا نلتمس لأنفسنا المبررات حتي لا يتبلد ضميرنا ونستمرئ الخطأ‏.‏
عزيزتي‏.‏ الحمد لله أنك أفقت وتوقفت عن اخطائك وتعلمت الدرسا‏,‏ الذي أتمني أن تعيه كل فتاة تشعر بالوحدة أو تغضب من تصرفات أهلها معها‏,‏ فمهما كانت قسوتهم لن تكون أبدا مثل قسوة ذئاب الشات‏.‏

ولن أضيف كثيرا إلي نصائحك للفتيات ففيها ما يكفي‏,‏ ولكن سأصرخ في وجه الآباء والأمهات‏,‏ التفتوا إلي بناتكم‏,‏ ولا تمنحوهن تلك الحرية المطلقة للجلوس بمفردهن أمام أجهزة الكمبيوتر‏,‏ يهمن في مغامرات الشات ويصبحن لقمة سائغة لصائدي البنات الوحيدات‏,‏ عديمات الخبرة‏,‏ والباحثات عن حنان واهتمام وكلمة حب‏,‏ فهل تفيقون وتأخذون أولادكم في أحضانكم‏,‏ تؤهلونهم لمواجهة الحياة وتحصنونهم بالحب والدين؟‏!..‏ وإلي لقاء بإذن الله‏.


******************