فن الحياة



أرسل إليك لأننى قررت مشاركتك وقراءك تجربتى الشخصية مع رجل مازال يبدع فى إبهارى بمواهبه وصفاته النادرة‏ منذ خطبتنا وتحضيرنا للزواج ‏لم يكن فى مخططى المستقبلى معه أكثر من المألوف الذى أراه وأسمعه من المتزوجين المحيطين‏.‏ ‏

مشاكل أول سنة زواج‏,‏ اختلاف الطباع‏,‏ الأولاد ومشاكلهم أيضا‏..‏ أيام العسل وفقط‏..‏ بعدها الحياة الروتينية المملة‏,‏ والزيارات العائلية المفروضة‏,‏ والواجبات المنزلية التي لا تنتهي‏..‏ ولكن انجذابي لشخصه‏,‏ ورغبتي في خوض تجربة الأمومة وكأي فتاة في عمري وقتها كل ذلك جعلني أقبل علي الزواج وتقبل ما سيكون‏..‏ ماذا تراني وجدت؟ مبدئيا تغيرت نظرتي للأشياء‏,‏ واستطاع ببساطة أن يريني الجمال في كل شيء حتي لو كان شيئا عاديا يمر به الانسان يوميا مرور الكرام‏,‏ ولا يتوقف عنده‏,‏ يفاجئني كل يوم بأشياء أحبها كثيرا‏,‏ واستغرب من معرفته بما أحب رغم عدم ذكري ذلك؟
عرفت فيما بعد أنه خلال خطبتنا سأل كل المقربين مني عما أحب وأكره‏,‏ وطلب منهم عدم إخباري‏..‏ عندما عدنا من أيام العسل الأولي اكتشفت ما هو أروع من تلك الأيام‏..‏ ان كل يوم مع هذا الرجل هو أشد حلاوة من العسل حقا‏,‏

يؤمن بشدة أن الحياة قصيرة ولا تستحق إضاعتها في الحزن والغضب والتنقيب عن العيوب والمعاناة منها‏,‏ فلا مانع إذن أن نختلف ولكن فقط لشرح وجهات النظر والتفهم‏,‏ الزعل مرفوض والحياة جميلة ويجب أن نستمتع بكل لحظة فيها‏.‏ أيام حملي لطفلنا علي سبيل المثال كانت ذكري لن أنساها ما حييت‏,‏ فقد تعودت منه أن العمل خارج المنزل فقط‏,‏ ولا مكان له في البيت‏..‏ فكان يترك هموم العمل خارج الباب وداخل المنزل هو الزوج والأب والصديق‏.‏ لكن أيام الحمل كان ينزوي بنفسه علي غير عادته ممسكا شيئا ينهمك فيه‏..‏ وعندما قتلني الفضول‏..‏ فوجئت به يقرأ في كتاب عن الحمل الأول‏,‏ وماذا تواجه المرأة في هذه الفترة‏,‏ وذلك ليعرف مشاعري تحديدا والتغيرات التي ستطرأ علي حتي يعرف كيف يتعامل معها‏,‏ لقد بكيت في هذا اليوم كثيرا من شدة تأثري برقته‏!‏

وبالاضافة لما سبق هو موهوب بروح مرحة جدا‏,‏ تهون أي صعاب‏..‏ أي ألم‏..‏ حتي إننا لو دخلنا في أي نقاش جاد أو شيء يغضبني أجد نفسي أكاد أموت ضحكا من تعليق قاله أو إفيه رماه‏..‏ وأنسي ما ضايقني أصلا‏,‏ أن تجد إنسانا يستطيع إخراجك من حالة سيئة تمر بها ويمحو همومك بسهولة فذلك صعب في زمن يمر الناس فيه بحالة إحباط عامة‏,‏ وينقبون عن السعادة بصعوبة وسط زخم المسئوليات والبحث عن لقمة العيش‏,‏ ومواجهة الظروف المتغيرة‏,‏ والبحث عن الاحساس بالأمان‏.‏

أضيف أيضا اننا لسنا من الأثرياء‏,‏ ولكنها مستورة والحمد لله‏..‏ تضيق أحيانا وتفرج أخري‏,‏ ولك أن تتخيل عندما تضيق ماذا يفعل زوجي؟ حقا لانشعر كأسرة بأي مأساة‏..‏ فهو بأبسط الأشياء يصنع الفرحة‏,‏ والبهجة في اجازة الاسبوع ذات مرة جلسنا في المنزل لضيق الأحوال‏..‏ استيقظ مبكرا وصنع لنا افطارا عبارة عن سندويتشات لها أشكال مفرحة‏,‏ وجلس يصنع مع طلفنا ذي السنوات الست منازل من الكرتون‏,‏ وسيارات‏,‏ وأنشأوا مدينتهم الخاصة‏..‏ بعد ذلك بأسبوعين توفرت لنا الأموال وخطط لنا زوجي فسحة من تلك التي ينظمها لنا دائما‏,‏ ونفاجأ بأنها مختلفة كل مرة وأحلي من سابقتها‏,‏ ففوجئنا بطفلنا يطلب من أبيه أن يصنعوا بيوت الكرتون‏,‏ ويأكلوا سندويتشات الجبن علي شكل قلوب ونجوم‏,‏ ويؤجلوا الخروج فيما بعد‏!‏ فرحت حينها أن ابني ورث الفرحة في البساطة كأبيه‏,‏ مما يؤهله لمواجهة الحياة إذا تأزمت الأمور‏.‏

حقيقة كانت مشاعري في البداية تجاهه عادية‏..‏ فقط هو انسان محترم ومناسب ولديه امكانيات الزواج‏..‏ لكن ما فعله بحياتي وما أضافه اليها من بهجة وتفاؤل وحب وإبداع في كل التفاصيل‏..‏ جعلني حقيقة أعشق ظله‏..‏ يكاد لا يمر يوم دون أن أخطط كيف يمكن إسعاد هذا الرجل؟ وأعتقد أنني صرت موهوبة بالعدوي منه‏..‏ بإضافة معني حقيقي للسعادة إلي حياة الآخرين‏.‏

عرفت أيضا يا سيدي الفاضل أن حب الأفلام والمسلسلات ليس سوي بضعة مشاهد مؤثرة ليست هي حقيقة الحياة‏..‏ فالتفاصيل الكثيرة في حياتنا تطغي علي الأجواء الرومانسية الأفلاطونية‏,‏ وأقول تطغي وليس تلغي‏..‏ ما يجب علينا فعله حقا هو تحويل لحظاتنا كلها إلي متعة من نوع خاص ولا نجعل مجمل تركيزنا علي أجواء الأغاني والأفلام لأنها في النهاية ليست كل الحياة‏..‏ ما أجده مع زوجي في نظري هو الحب الحقيقي لأنه في كل وقت وليس له حالة معينة‏.‏

كي لا أطيل في بقية التفاصيل لأنها كثيرة حقا‏..‏ هدفي من الرسالة هو إفاقة الرجال‏,‏ وشحنهم شحنة إيجابية‏,‏ للنظر لزوجاتهم وحياتهم بطريقة جديدة‏..‏




‏*‏ سيدتي‏..‏ هنيئا لك بمثل هذا الزوج المثالي الرائع الذي فهم الحياة والهدف منها‏,‏ فجعل الزواج طريقه إلي السعادة‏,‏ تلك التي منحها لكم فجناها حبا وسعادة‏.‏

إنها تلك المعادلة السهلة التي تبدو مستحيلة عند الكثيرين‏,‏ أن تؤمن بأن الرحلة قصيرة مهما طالت‏,‏ والسعادة في العطاء‏,‏ والعطاء يجلب عطاء‏,‏ والحب يفرز حبا‏.‏

أن ترضي بما أعطاك الله‏,‏ وتري فيه الأجمل والأنسب‏,‏ فلا تنظر لمن حولك‏,‏ فتري ما ينقصك‏,‏ لأنك لن تشبع أبدا‏,‏ وكلما اقتنصت ما ليس لك‏,‏ لن يرضيك وستبحث عما ليس لك‏,‏ فتفقد ما بين يديك‏,‏ وهو الأبقي والأقرب‏.‏

سيدتي‏..‏ حتما لو أرسل لنا زوجك ــ وحتما سيفعل ونحن في الانتظار ــ سيقول لنا فيك وعنك الكثير‏,‏ فكل هذا النبع لا يتفجر إلا بزوجة صالحة محبة راضية‏,‏ كريمة فهل جزاء الاحسان إلا الإحسان‏..‏

انه الزواج كما يجب أن يكون وكما وصفته الكتب السماوية‏,‏ الرحمة والمودة والسكن‏,‏ أدامها الله عليكم‏,‏ ومد جذورها إلي نسلكم الكريم‏.‏

هنيئا لك ــ سيدتي ــ بهذا الزوج الذي أتقن فن الحياة‏,‏ ووضعنا جميعا ــ نحن معشر الرجال ــ في مأزق‏,‏ لأننا نعجز أن نكون هذا الزوج وإن كانت رسالتك سببا في المحاولة لأن نقتدي بسلوكه‏,‏ فنحن لا نضمن رد فعل زوجاتنا بعد رسالتك الجميلة المفرحة‏..‏ حفظك الله وحفظ لك زوجك‏,‏ وإلي لقاء بإذن الله‏.‏


***********************