الفيفا يَنفي تَدريس الألفاظ الإنجليزية "القبيحة" لحكام كأس العالم

نفى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تلقين حكام كأس العالم 2010 من مختلف القارات والبلاد دورساً في الألفاظ القبيحة باللغة الإنجليزية للتعرف على ما يدور بين اللاعبين وبعضهم بعض أثناء المباريات وللسيطرة على جميع الأحداث خاصةً في المباريات الكبرى المشحونة كالتي ستقام بين إنجلترا والولايات المتحدة الأميركية في افتتاح المجموعة الثالثة يوم السبت 12 من الشهر الجاري..


وسيدير هذه المباراة الحكم البرازيلي "كارلوس سيمون" ومواطنيه "هوسمان ألترمير وبراتز روبرتو".

وسائل إعلام مطلعة في جنوب أفريقية قالت أن بعض رجال لجنة الحكام في الفيفا لقنوا الحكام المشاركين في البطولة أهم 20 كلمة سيئة باللغة الإنجليزية للسيطرة على جميع اللاعبين وبالأخص نجوم إنجلترا والولايات المتحدة الأميركية، لكن مُتحدث باسم الفيفا اكد للصحافة العالمية اليوم قبل افتتاح المونديال بخمس ساعات تقريباً أن هذا الخبر غير صحيح ومن الصعب أن يحدث ذلك لأن قائمة الحكام كبيرة جداً.

وقال مساعد الحكم البرازيلي لمباراة إنجلترا "هوسمان" لإذاعة جلوبو سبورت البرازيلية: "لدينا معرفة بكل أنواع الكلمات التي يتلفظ بها اللاعبين لكن من الصعب تدريس اللغة الإنجليزية لأكثر من 11 جنسية تشارك في الحدث كحكام، ولكن على الأقل يجب أن نعرف الكلمات السيئة فقط".

وما فجر هذه الحالة هجوم مهاجم إنجلترا واين روني على حكم مباراة فريقه الوحيد مع نادي بلاتينيوم ستارز السيد "جيف سيلوجيلوي" يوم الاثنين الماضي، ووجه هذا الحكم تحذيراً صريحاً لروني بأنه إذا استمر بنفس هذه الأخلاق سيخسر الكثير في البطولة.

من جانب أخر لا يرى الحكم الإيطالي الشهير، بير لويجي كولينا، أن الكلمات السيئة في كرة القدم باللغة الإنجليزية ليست مأمورية صعبة قائلاً لصحيفة ديلي تيلجراف البريطانية: "أعتقد أن يمكنني التحدث مع بعض اللاعبين لأن لديّ خبرة واسعة فيما يخص البطولات الكبرى مثل كأس العالم، اليورو ودوري أبطال اوروبا، ولكن أغلب الحكم غير مهمتمين بمعرفة هذه الأشياء لأن وقت إعدادهم لإدارة المباريات الكبر لا نتطرق للحديث عن الكلمات البذيئة أو عن لغات أخرى، فمن المهم أن يكون الحكم قادر على الحديث وتوضيح الأمور لضمان علاقة جيدة مع اللاعبين على أرض الملعب، ولكن بالنسبة لي ككولينا لم اهتم على الإطلاق بمعرفة كلمات خارجة عن المألوف في لغات أخرى".