ما هي أجود الكتب وأمتنها بعد كتاب الله تعالى في باب بيان فضل اللغة العربية ؟
الجواب :أجود الكتب والله الكتب كثيرة , على كل حال مثلاً تجد بيان فضل اللغة العربية في كلام بعض العلماء في أماكن خاصة من بعض مؤلفاتهم , كما تقدم أن ذكرنا عن الإمام الشافعي في الرسالة , وكلامه هذا جامع شامل , وكذلك تجد ما ذكرته عن شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى ,



وهذا الكتاب مجموع الفتاوى تجد فيه البيان عن فضل اللغة العربية , كما تجده كذلك - بيان فضل اللغة العربية - في كتاب آخر له اسمه [تنبيه الرجل العاقل على تمويه الجدل الباطل ] تجد كلام له في فضل العربية أيضاً , وتجد كذلك مثل هذا للإمام الشاطبي في [ الموافقات] فقد تكلم على فضل اللغة العربية , وأفاض إفاضة جيدة في هذا أيضا ,



وتجد كذلك مثل هذا في كلام لابن القيم الجوزية الدمشقي في كتاب له سماه [ بدائع الفوائد ] تجد كذا شذرات من الكلام على فضل العربية , لاسيما في بيان اتساع العربية وأساليبها التي لا يمكن للإنسان أن يعرف أسرار الكتاب والسنة إلا إذا عرف هذه الأساليب في اللغة العربية ,


فهو على كل حال هذا موضوع مبسوط , وغالباً ما تجد أن العالِم إذا جاءت مناسبة له في كتاب ألفه - جاءت المناسبة على العربية - فتجده يفيد الكلام ويمعن البيان لفضل العربية , فهذا في الحقيقة مبثوث , البيان لفضل العربية مبثوث عند العلماء في كتبهم ,


فمثلاً تجد بعض المؤلفات لبعض علماء اللغة إذا قرأت هذه المؤلفات هي تدل على فضل العربية , وهذا مثلا ًفي كتب الأدب الكبار كـ [ الكامل ] للمبرد , وكذلك [ البيان والتبيين ] للجاحظ , هذا وإن كان معتزلياً لكن كتابه من جهة العربية تستفيد , تستفيد من جهة العربية المحضة وتعرف مكانة العربية , وكذلك في كتاب سيبويه ذلك الكتاب العظيم الذي هو [ بحر الكتب النحوية] فجميع كتب النحو عائدة إلى هذا البحر , وهكذا الكلام على فضل العربية إذا جاءت مناسبة لأي عالم في تعريفه يتعرض له .


منقول