السبت 12 يونيو 11:55AM 2010

انجلترا تحاول استعادة الهيبة أمام أمريكا




يستهل منتخب انجلترا مشواره في نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا 2010 بمواجهة الولايات المتحدة اليوم السبت في راستنبرغ ولديه مهمة محددة: استعادة الهيبة. ذلك لان سجل انجلترا في البطولات العالمية لا يتناسب مع سمعتها كونها مهد اللعبة الاكثر شعبية في العالم ومنها انطلقت القوانين الاولى, وكونها ايضا تضم اعرق الاندية في العالم وعلى رأسها مانشستر يونايتد وليفربول, وجمهور يعشق كرة القدم حتى النخاع. فباستثناء فوزها باللقب العالمي مرة واحدة عندما استضافت العرس الكروي عام 1966 بقيادة المدافع الشهير بوبي مور ونخبة من ابرز اللاعبين في تلك الفترة امثال بوبي تشارلتون والحارس الاسطورة غوردون بانكس, فانها لم تتمكن حتى من بلوغ اي مباراة نهائية لاي نسخة منذ ذلك التتويج, وافضل نتيجة حققتها كان بلوغها الدور نصف النهائي في ايطاليا عام 1990 وخروجها امام المانيا بركلات الترجيح. ولم يكن وضعها افضل في كأس اوروبا حيث لم تحرز اللقب اطلاقا ولم تبلغ المباراة النهائية في تاريخ مشاركاتها. بيد ان انصار المنتخب يتوسمون خيرا من التشكيلة الحالية خصوصا بوجود مدرب محنك هو الايطالي فابيو كابيلو الذي اعاد النظام الى صفوف منتخب "الاسود الثلاثة" منذ ان استلم تدريبه خلفا لستيف ماكلارين بعد فشل الاخير في قيادته الى نهائيات كأس اوروبا عام 2008 في سويسرا والنمسا. وفرض كابيلو المعروف بصرامته نظاما قاسيا في صفوف المنتخب, وبدأ حصد ثمار هذا الامر من خلال تطور مستوى المنتخب الانجليزي وتحديدا في التصفيات المؤهلة الى جنوب افريقيا حيث فاز في تسع مباريات من اصل 10 وسجل 34 هدفا. بيد ان انصار المنتخب بدأوا يقلقون في الاونة الاخيرة لسببين, اولهما ان اصابات كثيرة لحقت بصفوف المنتخب ابرزها لقائده ريو فرديناند الذي سيغيب عن النهائيات, ولاعب وسطه غاريث باري الذي سيغيب عن المباراة الاولى بعد اصابة في كاحله تعرض لها مطلع مايو الماضي, كما ان عروض المنتخب الانجليزي في مباراتيه التجريبيتين امام المكسيك واليابان لا تبشران بالخير على الرغم من انه انهاهما في مصلحته 3-1 و2-1 على التوالي. ويفتح غياب باري عن المباراة الاولى الباب امام جو كول ليخوض المباراة اساسيا وذلك للمرة الاولى منذ سبتمبر عام 2008 ويؤكد كول الذي سيترك تشلسي وينتقل على الارجح الى جاره ارسنال بان فريقه جاهز لدخول اجواء المنافسة في جنوب افريقيا مؤكدا بانه يجب الا نعير العروض في المباريات التجريبية اهمية كبرى لان الاهم هو التألق في النهائيات. وقال كول "المباريات التجريبية دائما ما تكون صعبة للغاية, فقبل النهائيات الاخيرة في المانيا, حققنا انتصارات واسعة على جامايكا والمجر, لكننا خرجنا مبكرا من البطولة, ربما الامر ليس بهذا السوء الا نلعب جيدا هذه المرة في المباريات الاستعدادية". وكان كول احد افراد المنتخب الذي خرج من الدور ربع النهائي في النسخة الاخيرة ضد البرتغال ولا يزال معظم افراد ذلك المنتخب موجودين في التشكيلة الحالية بيد ان لاعب الوسط يعتبر بان امورا كثيرة تغيرت منذ حينها بقوله "التشكيلة الحالية تملك خبرة البطولات الكبرى, لدينا وين روني في اوج عطائه, وستيفن جيرارد ايضا في سن مثالية". واضاف "اعتقد باننا قادرون على احراز كأس العالم, لدينا ثقة بالشباب, واذا حالفنا الحظ بعض الشيء نستطيع الذهاب حتى النهاية". ومن المتوقع ان يكون روبرت غرين الحارس الاساسي في المنتخب, على ان يلعب مدافع توتنهام ليدلي كينغ مكان ريو فرديناند في خط الدفاع الى جانب جون تيري. اما في خط الهجوم, فمن المتوقع ان يلعب اميل هيسكي اساسيا الى جانب روني على حساب المهاجم العملاق بيتر كراوتش. ولا يمكن للمنتخب الانجليزي ان يستخف بقدرات نظيره الاميركي الذي بلغ كأس القارات العام الماضي في جنوب افريقيا اثر تغلبه على اسبانيا, ثم تقدم على البرازيل في النهائي 2-صفر قبل ان يخسر امام ابطال العالم خمس مرات 2/3 ويؤكد نجم الفريق لاندون دونوفان بان فريقه جاهز لمواجهة نظيره الانجليزي مشيرا الى انه يكن احتراما كبيرا لهذا المنتخب لكنه لا يخشاه على الاطلاق وقال "ندرك تماما باننا نملك المؤهلات لنحقق بطولة كبيرة, والتركيز منصب حاليا على ان نقدم افضل ما لدينا في كل مباراة". واضاف "لكن يجب ان ننظر الى الصورة الاكبر, لاننا نستطيع ان نفوز في مباراتنا الاولى ولا نتأهل, لان مباراتين هامتين اخريين تنتظرانا في مواجهة سلوفينيا والجزائر. لكن العكس صحيح ايضا اذ يمكننا ان نخسر المباراة ضد انجلترا ثم نتأهل". وتابع "الجميع يتذكر اننا خسرنا مباراتينا الاوليين في كأس القارات ثم لعبنا جيدا في مواجهة مصر وتغيرت الامور الى الافضل وبلغنا النهائي". وسيحاول المنتخب الاميركي فرض رقابة لصيقة على الولد الذهبي للكرة الانجليزية وين روني ويقول المدافع جاي دي ميريت عن هذا الامر "بالطبع مهمتنا ليس توجيه الركلات الى روني او محاولة استفزازه, كل ما في الامر باننا سنحاول تضييق المساحات عليه وتقليص التموين باتجاهه". وتابع دي ميريت الذي يلعب في صفوف واتفورد الانجليزي "ندرك تماما المهمة التي تنتظرنا في مراقبة روني ولن يكون الامر سهلا, يتعين علينا ان نكون في كامل تركيزنا لان روني يضعك تحت الضغط دائما. يتعين علينا ان نكون جاهزين لمواجهته بدنيا كونه قويا جدا من ناحية البنية الجسدية والروح القتالية".