1- سيعود إلي حقي سواء أطال الزمن أو قصر .
الصواب : سيعود إلي حقي سواء أطال الزمن أم قصر ، ومنها في القرآن " سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون " ، " سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص " .
أو كذلك جائزة ، ولا ريب في أن ما في القرآن أعلى لأنه أكثر انتشارا ، ولا تتمنى اللغة أكثر من أن تفهم ، وليس أسرع فهما من الكلام الكثير الاستعمال .


2- أثر عليه تأثيراً كبيراً .
الصواب : أن يتعدى الفعل بفي أو بالباء ، فتقول : أثر فيه تأثيراً كبيراً . وورد في أثر لعلي يذكر فاطمة فيقول : فجرت بالرحى حتى أثرت بيدها ، واستقت القربة حتى أثرت في نحرها .
يجوز ذلك كله - وإن لم نستعمل غير أثر فيه – بحيث يتعلق بكل حرف معناه .

3- لا ينبغي عليه أن يفعل ...
الصواب : لا ينبغي له أن يفعل ... ، فالفعل يتعدى باللام ، قال تعالى : " لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر " ، " وما ينبغي له " .

4- جاءوا عن بكرة أبيهم .
الصواب : جاءوا على بكرة أبيهم ، أي جاءوا جميعا ولم يتخلف منهم أحد ، والبكرة خشبة مستديرة يستخرج بها الماء العذب .

5- تخرج فلان من معهد ...
الصواب : تخرج فلان في معهد ... ؛ لأن تخرج هنا بمعنى تعلم .
هو كما قلت ، ولو كنا في حديث الأساتذة لقلنا : تخرج عليه .

6- أكد عليه في الأمر .
الصواب : أن يتعدى الفعل بنفسه دون حاجة إلى حرف الجر ، فتقول : أكد الأمر ،أو أكده.

7- أما محمد الأولى به أن يعود مرة أخرى .
الصواب : أما محمد فالأولى أن يعود مرة أخرى ؛ لأن الفاء يلزم وقوعها في جواب أما الشرطية ، وفي القرآن : " فأما اليتيم فلا تقهر" .

8- كان ذلك آخر لقاء بين علي وبين محمد .
الصواب : كان ذلك آخر لقاء بين علي ومحمد ، دون تكرار الظرف ؛ لأنه لا يتكرر إلا بين ضمير واسم ظاهر ، أو ضمير وضمير ، قال تعالى :" يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين ... " .
بل هو جائز .

9- صمت علي برهة .
الصواب : صمت علي لحظة ، أو هنيهة ؛ لأن برهة للمدة الطويلة جداً .

10- فلان في الخمارة .
الصواب : فلان في الحانة ؛ لأن الخمارة بائعة الخمر .
كان يقال : حانوت ، كما في بيت الأعشى :
وقد غدوت إلى الحانوت يتبعني شاو مشل شلول شلشل شول
ولكن في شعر أبي نواس :
عاج الشقي على دار يسائله وعجت أسأل عن خمارة البلد !
فهي كلمة مولدة ، ولا بأس بها .


11- لا يعجبني الكلام الغير مفهوم .
الصواب : الأفضل استخدام ( غير ) ؛ لأنها مستغرقة في الإبهام ، فلا تدخل عليها ( ا ل )
لشدة الإبهام .
هو كما قلت ، ولكن من أراد التعريف أدخل أل على ما بعد غير .

12- هو متأرجح بين الرأيين ، أو بينهما .
الصواب : هو مترجح بين الرأيين ؛ لأن معنى الترجح هو الميل أو التذبب .

13- تفانى فلان في عمله .
الصواب : جد فلان في عمله ؛ لأن تفانى على وزن تفاعل الذي يقتضي المشاركة ، وجاء في اللسان : تفانى القوم قتلاً ، أي أفنى بعضهم بعضا .
بل معناه فنوا قليلا قليلا من صبر كل منهم على قتل الآخر ، فلا مشاركة في تفانى بل تدرج ؛ ومن ثم لا يكون بذلك بأس .

14- أمرته فانصاع لأمري ( أي خضع ) .
الصواب : أمرته فامتثــل لأمري وانقاد .

15- يقال للقائم : اجلس .
الصواب : أن يقال للقائم : اقعد ، وللنائم والساجد : اجلس ، كما حكي عن الخليل ، وعللوا لذلك بأن القعود هو الانتقال من علو إلى سفل ، والجلوس هم الانتقال من سفل إلى علو .


16- دعمت(بتشديد العين) الدولة الجامعة تدعيما حتى أصبحت مدعمة .
الصواب : دَعَمَت الدولة الجامعة دعما حتى أصبحت مدعومة ؛ لأن دعم ثلاثي صحيح وليس مضعفا ، فمصدره سماعي على وزن ( فَعْـــل ) ، ويصاغ اسم المفعول منه على ( مفعول ) .
بل لا بأ س بتضعيفه ، وإن لم نستعمله .


17- القضاة أعفَوْا عنه .
الصواب : القضاة عفَوْ ا عنه ؛ لأن عفا من يعفو ، وليس محتاجا إلى الهمزة .


18- لا زال علي يلعب .
الصواب : ما زال علي يلعب ؛ لأن ( لا ) لا تدخل على الماضي إلا مع التكرار والعطف على منفي ، مثل : " فلا صدق ولا صلى " ، ومجيئها على الصورة الأولى يجوز مع مقام الدعاء ، نحو : * ولا زال منهلا بجرعائك القطر * .


19- احتار فلان .
الصواب : حار فلان ، يحار ، أو تحير فلان فهو حائر وحيران .
هو كما قلت . وإن اضطررت مرة إليها في الشعر !


20- قد لا يعرف فلان كذا .
الصواب : الأفضل : ربما لا يعرف فلان كذا ، أو قد يجهل فلان كذا ؛ لأنه لا يحسن الفصل بين قد والفعل ؛ لأن قد الحرفية مختصة بالفعل المتصرف الخبري المثبت المجرد من الناصب والجازم ومن حروف التنفيس ( السين وسوف ) فهي معه كالجزء فلا تنفصل منه بشيء ، وقد أجاز عباس أبو السعود هذا التعبير في كتابه ( أزاهير الفصحى ) بأدلة يمكن الرجوع إليها .

هو كما قلت جائز وارد في بعض الكلام الوسيط ، ولكنني لا أستعمله .