استهل أبطال العالم منتخب إيطاليا مشوار الدفاع عن اللقب بالتعادل مع باراجواي بهدف لمثله في المجموعة السادسة بمونديال 2010.
تقدمت بارجواي عبر أنطونيو ألكاراز في الدقيقة 41، وتعادل دانييلي دي روسي لإيطاليا في الدقيقة 65.
وحافظ الأتزوري على سجله الخالي من الهزائم أمام فرق أمريكا الجنوبية منذ كأس العالم 1972.
واتسم اللقاء بدفاع محكم من الطرفين اللذان يطلق عليهما ملوك الدفاع في أوروبا وأمريكا الجنوبية.
وتقاسم الفريقان نقاط المباراة في انتظار مواجهة سلوفاكيا ونيوزيلندا مساء الثلاثاء لمعرفة ترتيب المجموعة.
كتاناتشو متبادل
اتبع المنتخبان نفس طريقة اللعب مع بداية اللقاء 4- 3-1-2 مع تأمين دفاعي معتاد من الجانبين.


فرحة بارجواي لم تستمر
فباراجواي التي يطلق عليها – إيطاليا أمريكا الجنوبية – بدأت المباراة بتأمين منتصف ملعبها في انتظار اندفاع إيطالي لاستغلال مساحات في دفاع الأتزوري.
وضغطت إيطاليا في البداية على أمل إرباك الدفاع البارجوياني ولكن الهجمات الإيطالية افتقرت للفاعلية الحقيقة أمام المرمى.
وكاد ريكاردو مونتيلفيو افتتاح النتيجة لإيطاليا في الدقيقة 25 بعدما خطف الكرة من مدافع باراجواي ولكنه سدد كرة ضعيفة وصلت سهلة لحارس المرمى.
وسيطر المنتخب الإيطالي على الكرة أغلب فترات الشوط مع محاولات نادرة من جانب بارجواي.
ولكن المنتخب اللاتيني افتتح النتيجة عبر ألكاراز الذي ارتقى برأسه لعرضية من ركلة حرة وأودعها برأسه في مرمى جانلويجي بوفون.
خروج بوفون وعودة أبطال العالم
ومع بداية الشوط الثاني خسر منتخب إيطاليا حارسه المتميز بوفون بسبب الإصابة، ودخل فيدريكو ماركيتي في موقعه.



بوفون خرج مصابا
وبرغم ذلك، استعاد المنتخب الإيطالي سيطرته وبدأ في تنوع هجماته عبر الطرفين من خلال فيتشنزو ياكونتا الذي اتجه للناحية اليسرى، وسيموني بيبي في الجانب الأيمن.
وأدرك أبطال العالم التعادل عن طريق دي روسي الذي قابل عرضية بيبي من الجانب الأيسر بقدمه إلى داخل المرمى.
وأهدر البديل جوناثان سانتانا فرصة التقدم مجددا للبارجواي في الدقيقة 68 بعدما تلقى عرضية داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد الكرة برعونة بعيدة عن المرمى.
وحاول منتخب إيطاليا تحقيق الفوز في الدقائق المتبقية وسيطر على منتصف الملعب وضغط بقوة عبر تحركات بيبي وياكونتا والبديل أنطونيو دي نتالي.
وسدد مونتوليفيو كرة قوية من مدى بعيد في الدقيقة 84 تصدى لها الحارس خوسيه فيلار وحولها لركنية لم تسفر عن جديد.




المصدر: في الجول