النفس المطمئنة:
هي إحدى درجات النفس الإنسانية التي ترتقي بأعمالهامن حال النفس الأمارة السوء حتى تصل إلى مرتبة الاطمئنان. والطمأنينة هي سكون القلبإلى الشيء عدم اضطرابه وقلقه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" البر ما اطمأنإليه القلب " . أي سكن إليه وزال عنه اضطرابه وقلقه.

وجعل الله سبحانهالطمأنينة في قلوب المؤمنين ونفوسهم، وجعل الغبطة والبشارة بدخول الجنة لأهلالطمأنينة فطوبى لهم وحسن مآب.


والطمأنينة سكون يثمر السكينة والأمن.


والفرق بينالطمأنينة والسكينة

أن الطمأنينةأعم وأشمل وتكون في العلم واليقين ولهذا اطمأنتالقلوب بالقرآن . أماالسكنية فإنها ثبات القلب عند هجوم المخاوف عليه وسكونه وزوالقلقه واضطرابه.


والنفس المطمئنة هي النفس التي سكنت واستقرت في مقامالاطمئنان والسكينة والأمن. وتمتاز النفس المطمئنة بالسكينة والتواضع والإيثاروالرضا والصبر على الابتلاء والتوكل. وتسير بمقتضى الإيمان إلى التوحيد والإحسانوالبر والتقوى والصبر والتوبة والإقبال على الله.


والنفس المطمئنة هي النفسالتي تجد أمنها وسكينتها مع ذكر الله. " الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألابذكر الله تطمئن القلوب " ( الرعد: 28 ) . أي تطيب وتركن إلى جانب الله وتسكن عندذكره وترضى به مولى ونصيرا. ثم يؤكد سبحانه بأن اطمئنان القلوب لا يتم إلابذكره.

وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل: " قل اللهم أنى أسألك نفسا بك مطمئنة تؤمن بلقائك ، وترضى بقضائك ، وتقنع بعطائك " (أخرجه الحافظ ابن عساكر) .


والنفس المطمئنةنفس متوازنة، متفاعلة متكاملة الجوانب لا يغلبعليها الحس فتتصرف وفقا لغرائزها، ولا يطغى عليها العقل فتتصرف وفقا لمقولات مجردةمنطقية ، إنما هي تتصرف وفقا لإرادة حرة من خلال أشكال جمالية: عمل فني ، عملأخلاقي، عمل علمي.



سمات النفس ا لمطمئنة:


ولكي تحقق هذه النفس التوازن والاستقرار لها سمات تتسم بها:


1- الوحدة في ملكاتها وعدم التنافر بين فعلها وإيمانها الداخلي، أي بين الفعل والقول،الداخل والخارج.


2-أنها نفس بسيطة رقيقة ، تلقائية وبهذه الصفات تلمسالأشياء بحواسها الداخلية بمعنى أنها تمتلك نورا بداخلها يبصرها بحقائقالأمور.


3-تتسم بالابتكار والأصالة فهي دائما متجددة مبدعة تبتعد فيها عنالنظرة الضيقة المحدودة .


4- النفس المطمئنة نفس حرة لا تخضع إلا لقانونالإنسانية الفطري الذي دعاها الله له في خاتم رسالته" اقرأ" فالقراءة قراءة لكل مافي الوجود من أشياء وجبال وبحار وأناس وعلاقات تفهم جميعا لتثمر القراءة علم وثقافةوفن وفلسفة وشرط القراءة.. الحرية.


5- النفس المطمئنة .. نفس راضية .


6- من سماتها أنها لا تحكم علي الآخرين وتنشغل بإصلاح عيوبها .


7-لا تقبل أن تجر وتندفع في مهاترات ومجادلات توقعها في الخطأ في حق الناس من سبوشتائم وحكم خاطي يفقدها طاقتها النورانية التي وهبها الله لها.


الإيمان الجميل :


بلا شك أن النفس المطمئنة نفسا مؤمنة إيمانا جميلا كاملا .. إيمانبالله خالق هذا الكون الجميل واحترام قوانينه ورسائله التي أنزلها على الإنسان،والإيمان أوسع واشمل من إقامة بعض الشعائر وارتداء بعض الملابس ، بل الإيمان هوإيمان بالله والحياة والإنسان.

فهو العمق الذي يبعدنا عن السطحية والزيف والخداعلأنه تجربة شعورية جمالية ، نؤمن فيها بما نفعله ونحقق فيها ما نحبه بلا أنانيةوبلا خداع.


اللهم اجعلنا من اصحاب النفوس المطمئنة


منقول