الحكايه عرفتها من النت وكانت اخبار وكلام متضارب ومن غير مصدر بس وصلت لرقم بنت الضحيه اسمها رضا كلمتها وفهمت منها الحصل لوالدها واتفقنا علي معاد اقابلها ونسجل وهي بتحكي الحصل لابوها والمعاد الساعه 6 م في مدينه نصر الحي العاشر امام شبراوي الفضلنا ندور عليه نص ساعه لحد ما وصلنا
انا كنت متحمسه جدا لمقابلتها خصوصا انها فالتلفون كانت مش خايفه ووافقت تسجل وتتكلم وقولتلها تجهز صوره لوالدها ونسجل مع اهله ولو فيه شهود شافو الحصل مع رئيس الحي وقالتلي مش هنسيب حق ابونا وحكتلي بالتفصيل حكايته فالتلفون خاصه بعد ما الكلام بدا يتنشر انه صاحب عربيه كبده وكانت خناقه مع الحي
الحكايه الحقيقيه من بنته رضا
عم عبدالسميع صابر 60 سنه عنده 6 بنات منهم رضا

عنده كشك قدام الحي واخده من 40 سنه وهو مصدر رزقه ليه ولعياله

مره رئيس الحي( الليثي) معدي مش عجبه منظر الكشك نزل هو والمهندسين وطلب ازاله الكشك .عم صابر قاله ازاي ده مترخص والورق كله موجود وسليم ورئيس الحي طبعا امر بالازاله وجاب البلدوزر وشال الكشك
عم صابر كل جريمته انه قاله حرام عليك هجيب عشايا منين انا وعيالي هاكلهم منين

وطبعا معالي رئيس الحي اضايق خلي المهندسين ياخدو القسم وعمله محضر تعدي علي رئيس الحي والمامور قعده شويه فالقسم وخرجه

روح وهو مش عارف هيجيب منين عشاه وعشا عياله بعد ما ازالو الكشك
قرر انه يقعد فالشارع الكان فيه الكشك وحتي الشارع حرموه منه .رئيس الحي معدي لاقاه قاعد فالشارع قاله انت تاني قوم من هنا
وخلي المهندسين يمشوه بالعافيه

الجريمه الشنعاء الارتكبها عم صابر ودفع تمنها حياته انه قال لرئيس الحي ايه الافترا ده انت راجل مفتري وكانت اخر جمله قالها عم صابر وهو حر بيدافع عن لقمه عيشه مش بيطلب تعديل دستور ولا بيطلب انهاء حاله الطوارئ ولا بيطلب اسقاط نظام فاسد ومنظومه فاسده
كل الطلبه الكشك البياكل منه وبيأكل منه عياله

رئيس الحي معالي الليثي باشا خده القسم ووصي عليه دخل قسم اول مدينه نصر وخرج منه فاليوم الخامس جثه مشوهه
خلال 4 الايام كان بناته وولاده بيسالو عليه وليه حاجزينه يقولهم تشابه اسماء وبيكشفو علي اسمه وهيخرج
طيب عايزين نشوفه والدنا ونطمن عليه ده راجل كبير دخلوله اكل بيردو عليهم باهانه وممنوع وبره ولا تتدخلو معاه
ويخرجو من القسم ومعاهم امل ان والدهم هيخرج معاهم تاني يوم لحد اليوم الخامس كلمو اهله وقالولهم تعالو

استلمو والدكم والبقاء لله توفي

وقع علي الارض اتخبطت وماات

استغربو معامله الظباط ليهم بعد الاهانه فالايام الاولي دلوقتي بيعاملهم كويس وبيقولوهم اسرعو فاجراءات الدفن والبقاء لله واكرام الميت والكلمتين العارفينهم
دخلو يستلمو جثه والدهم برغم الحزن والوداع من غير سلام لكنهم مؤمنين بالله وقالو قدره ودخلو شافو والدهم لكن الصدمه كانت اكبر من خبر وفاته
الصدمه والدهم 60 سنه دماغه مفتوحه وعلامات ضرب علي ضهره وجسمه وطفي سجاير فرجله وضهره
ابنه انهار وبناته انهارو لما شافو والدهم واثار التعذيب علي جسمه والدكتوره قالتلهم انه مات من التعذيب والخبطه علي دماغه باله حاده او بالطبنجه مش واقعه علي الارض زي ما بيدعوو
الحكايه وقفت لحد هنا وقالتلي انا عايزه اجيب حق ابويه قولتلها حق ابوكي وحقنا كلنا هناخده ومش هنسكت وحددنا معاد الساعه 6م

ورحت المعاد انا والشامي وسامي
قالتلي المساكن قدام الشبراوي واسالي فين العزا هتلاقينا والمنطقه تخوف جدا والشامي سال قالو انت صحفي هتلاقي العزا قدامك وفعلا نزلنا ودخلنا انا رحت عزا الحريم والشامي فعزا الرجاله
العزا كله لو 30 بيعزو ف28 واحد مخبرين وظباط من ال30
المنطقه كلها متلغمه مخبرين وظباط فالغزا وفالشارع

انا دخلت عزيتهم ورضا قالتلي انتي انجي حمدي تعالي وخدتني علي جمب قالتلي محدش يعرف هنا الحصل احنا بس بناته النعرف قلتلها طيب تعالي نطلع فوق نتكلم و نسجل طبعا عينها مش فراسها عينها علي المكان وعلي المخبرين ومرعوبه

قولتلها يالا يا رضا قالتلي طيب مش تتطلعي صورتي صوت بس قلتلها طيب وجت واحده متعصبه فالبدايه وانتي مين وعايزه ايه ومش عايزين صحفين هنا قولتلها انا مش صحفيه انا انجي حمدي من شباب 6 ابريل وهنزل موضوع والدكم والحصلو فموقع علي النت وفضلت ساعه احلفلها اني مش صحفيه ولا بعمل ده باجر خصوصا انها كل ما امسك الموبايل تترعب وتقولي لو صورتي هرفع عليكي قضيه واتكلمت معاها بهدوء وفهمتها انه لازم تتكلم ولازم نبطل خوف وده فمصلحتها ومصلحه ابوها قالتلي كل الحواليكي وبيبوصلنا مخبرين وظباط امشي من هنا احنا مش ناقصين مشاكل وعرفت من رضا انهم متتهددين ورعبنهم وخايفين يتكلمو او ينطقو وكل شويه تيجي بنت من بناته تقول لاخواتها الواقفين معايا احنا قولنا ايه قولنا ده قضاء ربنا والحمدلله راضين
..اتفضلي امشي من هنا مش ناقصين مشاكل لو مش خايفه علي نفسك احنا خايفين وخسرنا ابونا ومش عايزين نخسر ولادنا او رجالتنا والوحيده المتفهمه هي رضا قولتلها احنا متفقين نصور وتتكلمي ونفضحهم لازم تفضحوهم انتو اصحاب حق انتو الاقوي خايفين من ايه

و رضا متحاصره منهم زيي بالظبط وممنوعه تتكلم معايا حتي بكميه الحجج العملتها عشان اخد رضا لوحدها وهما حواليها ويقولولي امشي من هنا اتكلم معاهم تقولي حقنا هناخده ولو مش بالقانون احنا صعايده وهناخده بطريقتنا
بدا المخبرين ينتشرو والظباط المدني قررت اني مش استسلم لخوفهم ودخلت لعزا الرجاله لقيت الشامي ومعاه ابن الضحيه بيحكيلو الحصل لما شاف جثه ابوه

قعدت معاهم قلتله تسجل وتحكي الحصل ولا خايف زيهم قالي وطي صوتك عشان اللي فوشنا دول مخبرين وظباط وهسجل معاكم وانا مش خايف وفعلا خده وقمنا من العزا وخدنا كرسين وهو بيكلمني بصوت واطي بيحكيلي التهديدات والرعب الشايفنه من ظباط القسم ولو اتكلمو هيلبسو قضايا بس برضه الولد مش خايف واول ما الكامير طلعت المخبرين والظباط قامو واخته جات زعقت جامد جداا وقالتلي برضه تاني امشي من هنا ولو صورتي صوره واحده انا هرفع عليكي قضيه وانا برضه بقنعها انها لازم تتكلم قالتلي باعلي صوت بره امشو بره وربنا لانده الظباط والمخبرين واسيبهم عليكي امشي من هنا الولد زعقلها قالها محدش يقدر يجي جمبهم واهلها اتلمو واعتذرولي واني لازم اقدر حالتها انا مقدره بس مخنوقه انها خايفه تتكلم قالتلي بره امشو من هنااا والمخبرين والظباط بيتفرجو والاول مش كانو موافقين اتكلم مع ابنه او يمشي معانا بس لما هي عملت كده وكشفتنا الولد خاف علينا وقالهم هطلعهم علي اول الشارع
وطلعنا ببركه دعاء الوالدين وابنه قالنا علي التهديدات ويلبسو قضيه مخدرات او سلاح وكميه الرعب الهما شافينه بس مش هسكت ولازم اخد حق ابويه وهخسر ايه انتي عارفه يعني ايه اشوف ابويه فسنه ده ابويه اشوفه كده علامات الضرب والسجاير فجسمه ودماغه محفوره نص ايدي تدخل جوه الحفره اللي فدماغه

ده ابويه عمل ايه عشان يعملو فيه كده كانو بيتسلو عليه ال 4 ايام بس وربنا ماهسيب حقه مهما عملو يلبسوني قضيه يموتوني برضه مش هسيب حقه وكان بيتكلم بانهيار وطبعا المخبرين واقفين وهدناه انا والشامي واتكلمنا معاه والشامي خد رقمه وقالنا هنتقابل تاني بس مش هنا ووعد مش هسيب حق ابويه ولازم تقفو معايا وخلو

بالكم علي نفسكم اوي واهله بداو يجولنا والمخبرين طبعا راشقين فكل مكان
وخرجنا من المنطقه وركبنا العربيه واحنا العين كلها علينا

لكن طول الطريق انا والشامي بيدور فدماغنا نفس السؤال

الخووف ممكن يعمل كده فالناس؟؟

الخوف والرعب الهما عايشينيه من مين؟؟

من اللي المفروض بيحمونا

اللي المفروض هما اليحسسونا بالامان

لكن راح الامان مع نظام مبارك الفاسد

طول الطريق واحنا بنفكر الناس دي ممكن فعلا تاخد حقها؟؟

الناس دي اهلي واهلك لا هما من كبار واعيان البلد ولا هما من حراميه البلد

اهلي واهلك اللي ماشيين جنب الحيط وبيدور علي اكل عيشهم

عم صابر برضه بيدور علي اكل عيشه ومات مشوه

مات غدر

مات متعذب

مات وذنبه فرقبتنا

هنعرف نجيب حقه وحق خالد وحق الاف اللي فالاقسام و والسجون وكلاب الشرطه بيتسلو عليهم وبيمارسو ابشع انواع الشذوذ وهما عارفين انهم اقوي وانهم فحمايه الكلب الكبير العادلي وممكن كمان ياخدو مكافاه لو حكايه عم صابر فضلت مدفونه معاه
لكل ظباط الشرطه والداخليه

بتحس بايه وانت بتضرب وبتعذب وبتقتل راجل ممكن يكون مكان ابوك او شاب ممكن يكون اخوك او بنت ممكن تكون اختك

بلاش مكان اخوك وابوك واختك بما انكم من مخلوقات عصر مبارك يعني مخلوقات من عجينه غير البني ادمين

احساسك ايه وانت بتعذب بني ادم كل جريمته انه طالب بلقمه عيشه ليه ولولاده؟؟

احساسك ايه وانت بتقتل الامان جوا بناته لما حرمتهم من ابوهم؟؟

احساسك ايه وانت بتعذب شاب وبتتفنن فموته وتشويهه كل جريمته انه قالك انا متربي مش ابن كذا وكذا وانت بتقتل امه وابوه كل يوم الاف المرات
لو انهارده قدرتو تخوفو اهل صابر او غيرهم فوعد بكره الخوف هيتحول لثوره والدور جااااي عليكم
انشرووووووووو حكايه عم صابر لازم الناس كلها تعرف ان التعذيب مش حالات استثنائيه

التعذيب بقي سياسه الدوله