- عن أنس رضي الله عنه قال : كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض ، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده فقعد عند رأسه فقال له : أسلم . فنظر إلى أبيه وهو عنده ، فقال له : أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ،فأسْلَمَ ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : الحمد لله الذي أنقذه من النار . رواه البخاري .
- قال أنس : والله ! لقد خدمته تسع سنين . ما علمته قال لشيء صنعته : لم فعلت كذا وكذا ؟ أو لشيء تركته : هلا فعلت كذا وكذا .
الراوي: - المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2309
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الرسول يزور خادما يهوديا في بيته لأنه مريض؟ من منا يسأل عن خادمه إذا مرض ولو بمكالمة تليفون؟
بل أنه لم يكن يطلب من خادمه أنس أشياء يفعلها أو يعدل أشياء فعلها لمدة تسع سنوات خدمه فيها.

فياله من خلق الأنبياء الذي لا يُمكن أن يحدث من شخص يدعي النبوة .