تحلم إنجلترا بالنجاة من شبح توديع المونديال عندما تواجه سلوفينيا، بينما ينبغي على ألمانيا تخطي غانا من أجل ضمان التأهل للدور الثاني خلال مباريات الأربعاء.
المجموعة الثالثة
سلوفينيا ( 4 نقاط) و إنجلترا (نقطتين)
أمريكا (نقطتين) و الجزائر (نقطة)
وتواجه إنجلترا خطر توديع البطولة عندما تلتقي مع سلوفينيا التي تحتاج للتعادل فقط لضمان بلوغ دور الـ16 لأول مرة في تاريخها، في الوقت الذي تحتاج فيه الجزائر وأمريكا للفوز للاحتفاظ بأمل التأهل.
ويسعى الإنجليز إلى تحقيق فوزهم الأول في المونديال بعدما سقطوا في فخ التعادل أمام أمريكا والجزائر من أجل مواصلة المشوار نحو حلم التتويج بالمونديال.
ويعاني منتخب إنجلترا من غيابات كبيرة في خط الدفاع بعد إصابة ريو فرديناند وليدلي كينج وإيقاف جيمي كاراجير، ومن المتوقع أن ينضم ماتيو إبسون إلى التشكيلة الأساسية بجانب جون تيري.
وازدادت الضغوط على المنتخب الإنجليزي في ظل الانتقادات الكبيرة للاعبين والمدير الفني الإيطالي على عدم الظهور بالشكل المأمول.
وقال كابيللو "أتمنى أن يحول اللاعبين هذه الضغوط إلى روح تدفعهم لتحقيق الفوز وإكمال المشوار".
وفي المقابل، تسعى الجزائر وأمريكا لتحقيق الفوز من أجل التاهل للدور الثاني خاصة أن حسابات المجموعة تمنح الأمل للفرق الأربع للصعود للدور الثاني.
ففوز أمريكا يصعد بها مباشرة لدور الـ16، بينما تحتاج الجزائر للفوز بفارق أكثر من هدفين لضمان التأهل للدور الثاني.

كاكاو قد يكون المنقذ لألمانيا
يستحق المشاهدة
واين روني (إنجلترا): رغم أداءه المحبط في المباريات السابقة إلا أن نية كابيللو في الدفع به كرأس حربة صريح أمام سلوفينيا قد تجعله أخطر عناصر المنتخب الإنجليزي في المباراة.
فالتير بيرسا (سلوفينيا): لاعب الوسط المهاجم الذي يحمل الرقم 10 يعد أبرز لاعبي سلوفينيا خاصة أنه يمتاز بتسديدات قوية بقدمه اليسرى وتمريرات حاسمة لدعم المهاجمين.
لاندون دونوفان (أمريكا): قائد المنتخب الأمريكي وعقله المفكر، يكفي مشاهدة صحوته بهدفه الأول في مرمى سلوفينيا لتعرف قيمة تأثيره في زملائه.
رياض بوديبوز (الجزائر): الفتي الجزائري لفت الأنظار بشدة في لقاءه الدولي الأول أمام إنجلترا، وجماهير الخضر تنتظر منه الكثير أمام أمريكا.
المجموعة الرابعة:
ألمانيا (3 نقاط) و غانا (4 نقاط)
صربيا (3 نقاط) و أستراليا (نقطة)
رغم البداية القوية لألمانيا بسحق أستراليا إلا أنها قد تودع البطولة في حال فشلت في تحقيق الفوز على غانا المتمسكة بأمل التأهل لدور الـ16 للمرة الثانية على التوالي.
فصدام ألمانيا وغانا يعد من أقوى مواجهات الجولة الأخيرة من دور المجموعات خاصة أنه قد يطيح بأحد المنتخبان رغم تقديمهما لعروض رائعة في البطولة.
ويفتقد المنتخب الألماني لمجهودات مهاجمه ميروسلاف كلوزه الذي تعرض للطرد في لقاء صربيا الأخير، ومن المتوقع الاعتماد على كاكاو أو ماريو جوميز في مركز المهاجم المتقدم.

سعدان يسعى للمفاجأة
فألمانيا تسعى للفوز دون بديل بينما يكفي التعادل غانا للتأهل، في الوقت الذي تضمن صربيا التأهل في حال الفوز على أستراليا.
فسقوط ألمانيا أمام صربيا أعاد لأبناء يوغسلافيا سابقا حلم التأهل للدور الثاني وتحقيق إنجاز يضاهي ما فعله أجدادهم تحت علم آخر واسم آخر.
ويمتلك المنتخب الاسترالي آملا صعبا في بلوغ دور الـ16 في حال تغلب على صربيا بفارق أربعة أهداف وهزيمة ألمانيا أمام غانا.
يستحق المشاهدة
ميسوت أوتسيل (ألمانيا): أخطر لاعبي المنتخب الألماني في منتصف الملعب، يجيد التمرير والتقدم والتسديد على المرمى، ويشكل دائما خطورة كبيرة على دفاع المنافسين.
جيان أسامواه (غانا): هداف غانا وأخطر مهاجمي الفريق، تشكل تحركاته إزعاجا لأي مدافع خاصة أنه يمتاز بسرعة كبيرة وتسديدات متقنة.
ميلوس كراسيتش (صربيا): جناح صربيا السريع يعد أقوى أسلحة الفريق الهجومية، في ظل سرعته الكبيرة وانطلاقاته وتسديداته القوية.
تيم كاهيل (أستراليا): يعود تيم كاهيل إلى صفوف أستراليا بعد إيقافه في المباراة الأخيرة، ولكن قيمة كاهيل الهجومية لأستراليا تكفي لجعله أبرز عناصر الفريق أمام صربيا.

المصدر:في الجول