عم يتفلسف الحمار ويخاطب إبن آدم ويقلو

عجبي عليك يا ابن آدم يا كبير الدار

قوّمت الدنيا وما قعدتها لما قالولك حمار

شو يعني اسمي شتيمة ولا جنسي شي عار؟؟؟


خلقني ربي وخلقك وما حدا بايدوا الاختيار

وأنا مهما زاد الحمل فوقي صابر على المشوار

لا بيوم أرفع عيني على جارتي وبصون الجار

ولا بيوم بطلّع على رزق غيري وبطقّ منو وبغار

ولا مهر أدفع لحمارتي ولا خواتم ولا سوار

ولا شقة أجمع بحقها

ولا أجهز دار

ولا حرمتي حامل تتوحم بدها كافيار ....

ولا بنت تخرج عن طوعي و تجيب لي العار

ولا ابن يدمن و يهلوس ويوقع وينهار

عايش بحالي ومتهني وليش بدي احتار

باكل وبشرب وأنهق وما في عندي أسرار


وعندي ابن آدم يخدمني ليل و نهار

اذا جعت يشتري برسيمي بأغلى الأسعار

واذا مرضت بيعالجني ويدعي الستار

خادم أمين من غير راتب ولا حتى أيجار

عرفت يا بني آدم مين فينا طلع الحمار




منقوووووول