يحذر الاطباء من ان الافراط في تناول مشروبات الكولا الغازية قد يؤثر بشكل كبير على العضلات، بل قد يشلها تماما.
وجاء في تقرير نشرته مجلة طبية دولية ان ذلك راجع لكون الافراط في تناول هذه المشروبات يؤدي الى انخفاض البوتاسيوم في الدم الى مستويات خطيرة.
ويستشهد الاطباء بحالة مربي نعام استرالي نقل الى المستشفى في حالة خطيرة بعدما كان يتناول ما بين 4 و10 لترات من الكولا يوميا.
واصيب الرجل بشلل في رئتيه من جراء افراطه في شرب الكولا، لكن حالته الصحية عادت الى ما كانت عليه بعدما قلل من المشروب.
كما ذكر التقرير حالة سيدة حامل كانت تستهلك ثلاثة لترات من الكولا يوميا لمدة ست سنوات، فادى بها ذلك الى حالة ارهاق مستمر وفقدان شهيتها وقيء متواصل.
كما اظهر جهاز الكتروني ان نبض قلبها كان غير منتظم، مما عزاه الاطباء الى فاقة في البوتاسيوم.
وعندما اوقفت السيدة شرب الكولا، عادت الى وضعها الصحي الطبيعي، بسرعة ودون مشاكل.
ويلح صناع مشروبات الكولا ان متجاتهم غير مضرة ان هي استهلكت باعتدال.
لكن الباحث كليفورد باكر من أوهايو بالولايات المتحدة يرى ان الحالات المرتبطة بتناول الكولا ليست نادرة، كما يعتقد معظم الناس.
ويقول كليفورد: "التسويق الشرس لهذه المواد وعرضها بكميات اكبر واسعار ابخس، اضافة الى ادمان الناس على الكافيين، يجعل ان عشرات الملايين من الناس تستهلك لترين الى ثلاثة يوميا في الدول المتقدمة."

منقول