حتى السرطان بحاجة لعضلات لإبقائه بعيداً عن الرجال




دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تقول دراسة سويدية إن العضلات القوية قد تكون كافية لدرء خطر السرطان عن الرجال الناشطين رياضياً والذين يتبعون إسلوباً غذائياً صحياً، وبمعدل لا يستهان به قد يصل إلى 40 في المائة.
وتابعت الدراسة التي قام بها فريق دولي في "معهد كارولينسكا" السويدية، النمط المعيشي لـ8677 رجلاً، تراوحت أعمارهم بين سن 20 و 82 عاماً، على مدى عقدين.
ومؤخراً، دأب الخبراء على التوصية باتباع حمية غذائية صحية ونمط معيشي يتسم بالنشاط، كالقيام بتمارين بدنية تقليدية مثل الهرولة أو ركوب الدراجات، لتخفيف مخاطر الإصابة بالسرطان.


وخلص البحث الذي نشر في دورية "Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention"، إلى أن العضلات القوية لا تقل ضرورة عن الحفاظ على وزن مثالي، والأكل الصحي، للوقاية من الأورام الخبيثة.
وخضع كل مشارك إلى فحوص طبية منتظمة، تضمنت إجراء اختبارات لقوة عضلاتهم، فيما عكف الخبراء على مراقبة عدد الذين أصيبوا بالمرض، وتوفوا نتيجة له، خلال فترة الدراسة من 1980 و2003.
ووجد الخبراء أن المشاركين المنتظمين في القيام بتمارين رياضية ورفع الأثقال ومن يتمتعون بقوى كبيرة في العضلات، تراجعت مخاطر إصابتهم بأورام خبيثة بما بين 30 إلى 40 في المائة.


وأثبتت تمارين رفع الأثقال البسيطة جدواها، حتى بين من يعانون من البطون الكبيرة وتراكم الشحوم فيها، أو أصحاب "مؤشر كتلة الجسم" الضخمة.
ويوصي العلماء الذين قاموا بالدراسة بالقيام بتمارين رفع الأثلا، مرتين أسبوعياً على الأقل، وجاء في البحث: "من الممكن خفض معدل وفيات السرطان بين الرجال، بتشجيع تمارين وقائية تتضمن بناء العضلات."

منقول