مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) :

التوحيد والعقيدة

السؤال: حفظكم الله وسدد خطاكم يقول السائل في سؤاله الثاني ما حكم صيام الثامن من رجب والسابع والعشرين من نفس الشهر؟

الجواب

الشيخ: تخصيص هذه الأيام بالصوم بدعة فما كان يصوم يوم الثامن والسابع والعشرين ولا أمر به

ولا أقره فيكون من البدع،

وقد يقول قائل كل شيء عندكم بدعة وجوابنا عليه حاش

والله إنما نقصد البدعة في الدين وكل شيء تعبد الإنسان به لله عز وجل بدون دليل

من الكتاب والسنة فهو بدعة ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:

(عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي وإياكم ومحدثات الأمور)

فالمراد البدعة في الدين الذي يتقرب به الإنسان لله عز وجل من عقيدة

أو قول أو فعل فهذا بدعة وضلالة أما البدع فيما يتعلق بأمور الدنيا

فكل شئ نافع من أمور الدنيا وإن كان لم يكن موجوداً من قبل

فإننا لا نقول إنه بدعة بل نحث عليه إذا كان نافعاً وننهى عنه إذا كان ضاراً.


ابن العثيمين