السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احب اقدم لكم يا جماعه يوميات في اول تجربة ليا في كتابه اليوميات
انا متعوده اكتب روايات فلسه جديدة على اليوميات فأتمنى انها تعجبكم
هاحطلكم الحلقة الاولى ولو عجبتكم هاستمر فيها معاكم ان شاء الله


يوميات اسعد زوجين



الحلقة الاولى


عمر مهندس بترول بيشتغل في احدى الشركات ولكونه وسيم جدا فالبنات بتموت عليه لكن الشهاده لله هو انسان محترم ومؤدب جدا ومتدين وعلى خلق علشان كده مش بيفكر يتجوز اطلاقا بسبب بنات اليومين دول نفسه يلاقي بنت تحسسه انه مش موجود يعني من الاخر تسوق في الطناش لكن للا سف البنات هي اللي بتعاكسه عشان كده هو صرف نظر من ناحية الموضوع ده خالص


.................................................. ...


اميمة بنت مؤدبة وملتزمة وعلى خلق لسه خريجة حديثة من كلية طب بيطري واشتغلت مع باباها وصاحبه وشريكه في الشركة بتاعتهم هي اللي ماسكة مزرعة من المزارع التابعة للشركة


.................................................. .......


عمر اكبر من اميمة بسنتين علشان كده كان والده ووالدها اللي هما شركاء واصحاب عاوزين يوفقوا راسين في الحلال لكن طبعا الاتنين مش مدينهم اي فرصه وكمان الاتنين ميعرفوش بعض بالاضافه الى انه على الرغم من صداقة العائلتين الا ان عمر عمره ما شاف اميمه الا وهما عندهم 7 سنين ومن بعدها مشفوش بعض خالص


.................................................. ............


اميمة راجعة من الشغل وقالت تعدي على والدها ويروحوا سوا وللصدفه العجيبه كان عمر هو كمان مروح من الشغل وفكر برده انه يعدي على والده المرة دي


.................................................. ............


عمر في مدخل الشركة ماشي وحاسس انه ملك في زمانه واميمة ماشية بوقار وبخفه راح هوب خابطين في بعض والبرستيج راح خالص


.................................................. ............


اميمة وشها احمر خالص واعتذرت بشدة لعمر وعمر بدوره اعتذر... واميمة سابته ومشيت على الاصانصير جري الا ان عمر كان طالع نفس الدور فراح يطلع بالاصانصير وطبعا اميمة يا عيني في نص هدومها الا انه لاحظ كده فبكل خفه حول اتجاهه ناحية السلم وامره لله


.................................................. ............


عمر مستغرب جدا من الموقف ما ياما بنات خبطت فيه غصب لكن كانوا بدل ما بيطلعوا يجروا من الكسفه كانوا بيقعدوا يبحلقوا فيه شوية فكان هو يا عيني اللي بيجري من الكسوف...ههههههههههه...واتبس ط اوي ان فيه لسه بنات بتتكسف ...اوبا هو الواد طب واللا ايه


.................................................. ............


اميمة وصلت الدور الخامس واتخضت لما شافت اخينا واقف قصادها على السلم وبلعت ريقها وهي بيتقول في نفسها يا ربي انا عملت ايه في حياتي عشان يحصلي كده(طبعا هي ممكن تكون مهوله الموضوع بس مش معقول برستيجها يضيع قدامه وبعدين يشوفها مخضوضة كده مش منظر خالص)


.................................................. ............


عمر هاين عليه يفطس على نفسه من الضحك لما شافها اتخضت لما شافته (البركة بقى في الرياضة) وطبعا المكتبين كانوا متلاصقين وهما الاتنين ماشيين في نفس الاتجاه عمر ورا اميمة طبعا اميمة اتضايقت وقالت في نفسها ناقص بقى يكون رايح لبابا عشان تبقى كملت


.................................................. ............


في نفس اللحظة اللي دخلت فيها اميمة مكتب والدها كان عم رشوان ابو عمر خارج من المكتب ولاحظها وشاف ابنه فقاله:ازيك يا باش مهندس ...هي دي اميمة؟


عمر:اميمة مين يا بابا؟


ابو عمر:اللي لسه داخلة المكتب


عمر:ما انا عارف يا والدي العزيز انا اقصد تعرفها منين


ابو عمر:دي بنت عمك مختار


عمر:ماتقولش اني دي اميمة اللي كنت دايما باكل سندوتشتها(ههههههههههه)


_هي يا سيدي


_هي بتشتغل هنا؟


_لأ هي ماسكة مزرعة الفراخ ما هي طبيبة بيطرية


_من زمان الموضوع ده


_لأ دي خريجة السنة دي


_وتمسكها المزرعة مرة واحده


_لأ هي مسئولة عن الرعاية الصحية بس لكن الامور الادارية ملهاش دعوة بيها...بس والله على الرغم من كده بقت احسن من ميت مدير...بميت راجل والله البنت دي


_اه


.................................................. ............


اميمة كانت خارجة من المكتب هي وابوها وطبعا قابلوا عمر ووالده


ابو اميمة:ازيك يا عمر


عمر:الحمد لله...انت اللي ايه اخبارك يا عمي؟


ابو اميمة:بخير الحمد الله ..


ابو عمر:ازيك يا اميمة وايه اخبار الشغل


اميمة:الحمد لله يا عمو والشغل تمام..بفضل الله ثم بفضل توجيهاتكم


ابو عمر:صحيح...احب اعرفك بعمر...الباش مهندس عمر


عمر:اهلا بيكي يا دكتورة اميمة


اميمة:اهلا بحضرتك (الغريبة ان اميمة فعلا نسيت شكله ومجاش في بالها خالص انه هو ده اللي لسه خابطه فيه)


ابو اميمة:ده ايه الرسميات دي؟الله يرحم ايام ما كان بياكل منك السندوتشات و الحاج رشوان كان يجي يزعقله كنتي تقوليله سيبه يا عمو اصله جعان



طبعا عمر ابتسم في هدوء في حين اميمة وشها ادى الوانات وقالت في نفسها (هم متفقين علىّ واللا ايه)


عمر:انا اسف على اللي حصل انهارده


اميمة:ايه اللي حصل ؟


عمر:يعني عند مدخل الشركة


اميمة:اه ...لا مفيش مشاكل انا كمان اسفه


وعشان تهرب من الكلام كملت كلامها وقالت


الظاهر اننا الاتنين كنا مستعجلين...اه بمناسبة الاستعجال استأذنكم انا بقى ....انا هاسبقك يا بابا على العربية

طبعا هي صدرت الطرشة لعمر ..مع انه يا عيني كان لسه هايكلمها...ونزلت اميمة....واستأذن عمك مختار هو كمان علشان ميتأخرش على اميمة
.................................................. ............
اميمة ركبت العربية وشوية وحصلها والدها وفي الطريق عم رشوان عمال يلمح بالكلام ...عمر ده ابن حلال....يااه يا اميمة بتوصليني بنفسك ربنا يرزقك بابن الحلال....وطبعا اميمة فاهمة والدها بس عامله نفسها مش واخده بالها عشان تسلك الموضوع ده
.................................................. ............
الباش مهندس عمر سايق في روقان وتاية في عالم تاني لحد ما واحد اداله كلاكس عشان ماشي براحة...طبعا عم رشوان واخد باله فكلمه

_ايه يا باش مهندس ؟ايه اللي واكل عقلك؟


_لا ولا حاجه يا بابا بس سرحت شوية


_هم شوية بس ده احنا من ساعة ما مشينا وانت سرحان


_حاج رشوان اقولك حاجه ومتقولش عليّ مجنون


_قول يا سيدي يمكن ما تكونش مجنون


_انا عاوز اتجوز


_الله اكبر...ده انت اخيرا عقلت...ومين بقى صاحبة الحظ السعيد


_اميمة


_انت طبيت بسرعة كده ليه....وكمان خلتك سرحان دلوقتي....امال لو اتجوزتها هيحصل ايه؟ هتنسى اهلك


_والدي العزيز انا فعلا قررت اتجوز


_الحمد لله انه فيه طرف فيكم بدأ يفكر في الموضوع


_ليه؟!!!هي مش بتفكر في الجواز


_خالص زي ما يكون فيه طار بايت بينها وبين الرجالة


_بيني وبينك هي عندها حق اصل رجالة اليومين دول خرعين شوية


_انت هتقول لي


_لااااااا...بس انا حاجه تانية...ده انا عمر على سن ورمح...صحيح هي ممكن ترفضني؟!!!


_وليه لأ...ده جواز و مينفعش فيه المحسوبيات وسيبها على الله...


_ونعم بالله


.................................................. ............



منتظرة الردود وانتظروني الحلقة القادمة