نُقطَة منَ بحر المَاضِيْ





عنِدَمآ تجَلس وحُيداً ..

وتبدأْ ب التفكيرٍ عَن مآ مضىْ‘

وتجَزٍعْ لمآ أصآبكْ من ظُلمٍ وأذىَ‘ ..

ف إعلمْ أنَ الحيآهْ أصبحتْ نُقطَه


[ من المآضْي ]




عِنَدمآ ..تضحكْ مَع الاخَرٍينْ وتقوُل مآيحبوُن سمَآعهْ ..

وتصبحْ الخَآدمْ الامَثل‘ .. ف إعلمْ أنْ الحَيآةْ أصبحَتْ نقطَه من

[ محوُ الشخَصيةْ ]



عِندَمآ .. تكوُن جآلساً مَع خليلِ قلبك‘ .. وتجَعلْه قدوُتكْ ..

وقبل كلِ شيء .. تجَعلهْ المرجَع في تصرفآتكْ ..

وَهوُ منَ ورآء ظهَرك .. يهينكْ ويجعلك بعقل طفل ..

وأنتَ تعلم بذلك ..

ف إعلم أنَ الحَيآه أصبحتْ نقطةْ من

[ الغدرٍ ]




عندمَآ تجَلس في مكآنٍ قدْ إعتدتْ الجلوُس عليه مع منْ تحُب ..

وُفي يومٍ مَآ .. تعتَآد الجلوُس عليه ل وحدكْ

ف أعلم أن الحَيآةْ أصبحَتْ نقطةٍ من

[ الهجر ]



عِندَمآ .. تطَلب يدْ العَوُن من أقرب قريب ل قلبك .. فتنَآديهمْ بصوُت عآلٍ مبحوُح ..

فينطَلق صدى صوُتك الى الاُفق ...عَلّهمُ يسمعوُن ندآكْ ..

وُلكَنْك تُصدمْ بعدمْ إستجَآبتهمْ لك ..

ف إعلمْ أن الحَيآة أصبحتْ نقطَه من


[ الانهَيآرٍ ]




عِندَمآ تخنَقك العبرٍة ف تبحث عَنْ حُضنٍ يضمكْ ..

ف تبحث هنُآ وهنَآكْ ولآ تجدْ أحدْ من حولُك ..

ف إعلم أن الحيآة أصبحت نقطةٍ من

[ الوحده ]



عنِدَمآ تواعِد شخصاً مَآ .. ف تنتظرُ مروُر الايَآمْ ل قدومُ يوُم موعدكْ

وتعَدْ الدَقآئق وَتحتسْب الثوُآنَي ..

ولمَآ حَآنْ يومُ لقآئِك .. الَذي إنتظَرٍتهْ ملياَ .. وشعرٍت أن دهراًُ قدْ مرٍ ليأتَي هذا اليوُم‘ ..

فتتلقى إتَصآلا ًو تسمَع كلمَآت تقول

[ أوُه ..لآتنتظَرٍنَي اللَيله ..فلقدْ شًغلِت بشخصٍ آخر ] ..

عنِدهَآ تصبح الحَيآهْ نقطهْ من

[ هدرٍ الاوقاتْ ]




عنِدمَآ تقف على شرفٍة غرفتك .. ف ترى الشمَس تشرُق ليآَتي يوٍم جَديد ..

ف تتأمل أنَ يكوُن يوماً وآعدْ .. ولَكنكْ تتفآجأً ب أنكْ لآتطوُي صفحهْ الأمَس

والذكريآت تفرٍض نفسهَآ

ف إعلمْ أنْ الحَيآه أصبحتْ نقطةٍ

[مِنْ الامل المفقودٍ ]