عرفت ديار زينب بالكتيب


عرفت ديار زينب بالكتيب كخط الوحي في الرق القشيب
*******
تعاورها الرياح وكل جون ٍ من الوسمي منهمر ٍ سكوب
*******
فأمسى رسمها خلقاً ، وأمست يبابا ً بعد ساكنها الحبيب
*******
فدع عنك التذكر كل يوم ، زرد حرارة الصدر الكئيب
********
وخبر بالذي لا عيب فيه ، بصدق ، غير إخبار الكذوب
********
بما صنع المليك غداة بدر ٍ لنا في المشركين من النصيب
********
غداة كأن جمعهم حراء بدت أركانه جنح الغروب
********
فوافيناهم منا بجمع ٍ كاسد الغاب : مردان ٍ وشيب
********
أمام محمد ٍ قد آزروه على الأعداء في لفح الحروب
********
بأيديهم صوار م مرهفات وكل مجربٍ خاظي الكعوب
********
بنو الأوس الغطارف آزرتها بنو النجار في الدين الصليب
********
فغادرنا أبا جهل ٍ صريعا ً وعتبة قد تركنا بالجبوب
********
ةشيبة قد تركنا في رجال ٍ ذوى حسب ، إذا نسبوا ، نسيب
********
يناديهم رسول الله ، لما قذفناهم كباكب في القليب
********
ألم تجدو حديثي كان حقا ، وأمر الله يأخذ بالقلوب
********
فما نطقوا ، ولو نطقوا لقالوا : صدقت وكنت ذا رأي مصيب ..



______________________________

قالت له يوما ً تخاطبه



قالت له يوما ً تخاطبه نفج الحقيبة ، غادة الصلب
******

أما الوسامة والمروءة ، أو رأي الرجال فقد بداء ، حسبي
******

فوددت أنك لو تخبرنا من والداك ، ومنصب الشعب
*******

فضحكتثم رفعت متصلا ً صوتي أوان المنطق الشعب
*******

جدي أبو ليلى ، ووالده عمرو ، وأخوالي بنو كعب
******

وأنا من القوم الذين ، إذا أزم الشتاء محالف الجذب
*******

أعطى ذوو الأموال معسرهم ، والضاربين بموطن الرعب ....


___________________________

ياراكبا ً إما عرضت فبلغن عبد المدان ، وجل آل قيان
*******
قد كنت أحسب ان أصلي أصلكم ، حتى أمرتم عبدكم ، فهجاني
*******
فتوقعوا سبل العذاب عليكم ، مما يمر على الروي لساني
*******
فلأذكرن بني رميمة كلهم وبني الحصين بخزية ٍ وهوان
*******
ولتعرفن قلائدي برقابكم ، كالوشم لا تبلى على الحدثان
*******
أبني الحماس ن فما أقول لتلة ٍ ، ترعى البقاع ، خبيثة الأوطان
*******
أين المال ، بنى الحماس ، إذا ذكت بهجائكم ، متشنعا ً نيراني ....