أولا – الثقة : عندما يكون موقف المرأة انفتاحيا وتقبليا
نحو الرجل يشعر بأنه موثوق به
، وعندما يكشف رد فعل المرأة الإيجابي في قدراته ونياته ،
تكون أولى حاجات الحب الأولية قد أشبعت .


ثانيا – التقبل : عندما تتلقى وتستقبل المرأة الرجل
بكل حب وإستحسان دون أن تحاول تغييره يشعر بأنه متقبل
وهذا لا يعني أن الرجل كامل وليس لديه أخطاء
وعندما يكون لديه التقبل يكون من السهل عليه
أن ينصت إلى المرأة ويمنحها التفهم الذي تحتاج إليه وتستحقه .

ثالثا – التقدير : حين يقدر الرجل يشعر بأن جهده
لم يذهب سدى وبالتالي يكون متمكنا أن يغطي أكثر
وبصورة آلية محفزا إلى إحترام شريكه .

رابعا – الإعجاب : مثلما تحتاج المرأة إلى تفاني الرجل
فالرجل يحتاج أن يشعر بإعجاب المرأة والإعجاب الذي
يريده الرجل من المرأة هو أن تنظر إليه بإستحسان وابتهاج
وحين يشعر الرجل بأن المرأة معجبة به يشعر بالأمن
إلى درجة تجعله ينذر نفسه لأسرته وزوجته .

خامسا – الإستحسان : كل رجل يريد في أعماقه
أن يكون بطل امرأته أو فارسها في درع لامع ودلالة
أنه نجح في اختباراتها هو استحسانها وموقف المرأة
الإستحساني يعترف بالطيبة في الرجل ويعبر عن الرضا الشامل به .

سادسا – التشجيع : يحتاج الرجل إلى التشجيع من المرأة
والتشجيع يعني التعبير عن الثقة بقدراته وشخصيته
وهذا يعطي الأمل والشجاعة للرجل .



قاعدة هامة:



يظهر الحب والخير في الرجل عندما تشبع حاجات
الحب الست الأولية لديه،
ولكن حين لا تعرف المرأة ماذا يحتاج إليه الرجل أساسا
وتعطي حب رعاية بدل من حب ثقة يمكن دون علم
أن تفسد علاقتهما.
وبالله التوفيق .