- كان سهل بن حنيف ، وقيس بن سعد ، قاعدين بالقادسية ، فمروا عليهما بجنازة فقاما ، فقيل لهما : إنهما من أهل الأرض ، أي من أهل الذمة ، فقالا : إن النبي صلى الله عليه وسلم مرت به جنازة فقام ، فقيل له : إنها جنازة يهودي، فقال : أليست نفسا . وعن ابن ليلى قال : كنت مع قيس وسهل رضي الله عنهما، فقالا : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم . وقال : كان أبو مسعود وقيس يقومان للجنازة .
الراوي: سهل بن حنيف و قيس بن سعد المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1312 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

- مرت بناجنازة، فقام لها النبي صلى الله عليه وسلم وقمنا له ، فقلنا يا رسول الله ، إنهاجنازة يهودي؟ قال : إذا رأيتم الجنازة فقوموا .
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1311 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

هل رأيتم احتراما للبشرية مثل هذا من قبل؟
فياله من خلق الأنبياء الذي لا يُمكن أن يحدث من شخص يدعي النبوة .