كانت تسير وحيده بعد ان فاتها اخر موعد للحافله ظلت تسير في ظلام الليل وبينما هي في طريقها وقعت عيناها علي ورقه في الارض اخذت الورقه تقرأها وبينما هي تقرأ وجدت كلمةحفلهراودتها الفكره علي الفور .لم لا؟! "انا لم اذهب مثل هذه الحفلات من قبل "ظلت في حيره اتذهب ام لا ! ثم قررت سوف تذهب-مجرد القاء نظره لا اكثر ،"من حظي انني اشتريت هذا الزي ليوم زفاف ابنت خالتي سارتديه "وذهبت الي احد الحمامات العموميه وارتدته وذهبت الي الحفله وقد كانت حفله مفتوحه اي ليست لاشخاص بعينهم دخلت الفتاه الحفل وكانت هذه هي اول مره تري فيها هذا التجمع الها~ل من الناس من جميع الالوان وجميع الاشكال اناس كثيرون .. موسيقي عاليه البعض يرقص والبعض الاخر يضحك وهناك اناس يتشاجرون وكأن كل شخص في وادي وكأنه شارع لا يعرف احد فيه ما يجري للاخرين او بالاصح لا يهتم اخذت تتجول في الحفل وهي منبهره بما تري ايعقل هذا لم اكن اعلم ان هناك حفلات بهذا الشكل في عالم الواقع كنت اظنها فقط علي التليفاز وفي اوراق القصص جلست في ركن في الحفله لكي تشاهد كل ما يحدث "اري شباب كثيرون يرقصون مع رفيقاتهم ...ماذا يحدث هناك احدهم يتشاجر مع فتاه لماذا اراها منذ ان قدمت للحفل لم تجلس في مكان تتكلم مع هذا وتضحك مع هذا شكلها مميز عن الباقيات ولكن لماذا يتشاجران هي والشاب ثم رايت الشاب يبعد عنها وكأنه لو بقي في مكانه سيضربها ورأيته يأتي تجاهي ثم جلس وسمعت بعض كلمات الغضب المتناثره من فمه مثل -ليس عندها احساس -انانيه -متعجرفه ....وكثير مثل هذا الكلام فحزنت بعد ان علمت من يده انه (خطيبها) لاحظ الشاب وجوي بجواره بعد ان اطلق صواريخ الكلمات الغاضبه ثم بدأ يتفحصني وكأنه يقول من انت لم ارك هنا من قبل لا تشبهين هؤلاء الناس ثم بدأ الحديث يسترسل طريقه الينا وتكلمنا كثيرا عن الحياه وما يحدث فيها اعجبت كثيرا بشخصيته فقد كان بسيط في تفكيره ليس مثل هؤلاء ..... مرت اللحظات كالبرق وبعدها وجدته يطلب مني ان ارقص معه " فكرت الفتاه اترقص معه ام لا ثم قررت ستكتفي بكلامها معه فقط واعتذرت منه وخرجت من الحفل متجهه الي منزلها مباشره كان هنا شئ بداخلها يريد ان يبقي ولكنها مؤمنه بداخلها ان ما فعلته هو الصواب
لو كنتي مكانها كنتي هتستني ولا لا او كنتي هتعملي ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟