أمور تفسد أمور ‏..







الخلُّ يُفسِدُ العسَلَ. ‏
.
.
.

وسوءُ الخُلُقِ يُفسدُ العمَلَ.
.
.
.

والمنُّ يُفسِدُ ويُبطلُ الصدقةَ والمعروفَ.
.
.
.

والرياء يُفسِدُ الطاعةَ ..
كما يُفسدُ العلاقة بين العبد وربه عزَّ وجل.
.
.
.

والعجلَةُ تُفسِدُ الثمرة .. وتُورِثُ النَّدامَةَ.
.
.
.

والتقليدُ يُفسدُ العقلَ .. ويُورثُ الجهلَ.
.
.
.

والمعصية تُفسدُ صفاءَ الروح والنفس.
.
.
.

والغيبةُ والنميمة تُفسِدان الودّ بين الأصحاب.
.
.
.

والبخلُ والحرص يُفسِدان المالَ.
.
.
.

والحقدُ يُفسدُ النومَ .. وراحةَ البالِ.
.
.
.

وكثرةُ العتابِ تُفسدُ المحبَّة.
.
.
.

والكذبُ يُفسِدُ الثِّقَةَ .. ويورثُ الريبةَ والشَّكَّ والظنَّ.

.
.
.

وجليسُ السُّوءِ يُفسِدُ جلسَاءَه ..
كما تُفسِدُ الثَّمرةُ المتعفِّنَةُ أخواتها.
.
.
.

وقربُ العالِمِ من الطُّغاةِ وقصورِهم ..
يُفسِدُ علاقته بالنَّاس .. كما يُفسِد علاقته بربِّ الناس ..
ويضَع نفسَهُ في موضعِ شُبهةٍ واتهام.
.
.
.

والقبولُ الذي يُوضَعُ للمَرءِ عند الطاغوت ..
يُفسِدُ القبولَ الذي في السماء.
.
.
.

والغلُو يُفسِدُ الجهادَ.
.
.
.

والإرجاءُ يُفسِدُ الدينَ كله.
.
.
.

والشّركُ يُدمِّر كلّ شيءٍ .. فلا يُبقي ولا يَذَر ..
وكل عملٍ صالح يجعله هباءً منثوراً .. وكأنه لم يكن.