السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ازيكم يا جماعه

====================



رجال .. ليسو نساء ، نعم !!

الشبكة العنكبوتيه ، اصبحت اسهل شئ .. لتداول الفيديوهات والصور والموضوعات ، فيتقابل الناس ، شرقيين وغربيين شماليين وجنوبيين .. فالطبع ، يمكنك رؤية اشخاص ، من بلادك ، وربما من محافظتك ، وبل ومن "تحت بيتك" ..

المشكلة ليست فى الناس وانما فى افعالهم الغير طبيعيه ، فتجد فيديو من الفيديوهات المنتشرة على "الانترنت" .. لشباب يقومون بفعل ما ، جيد او غير جيد .. يختلف الامر كثيرا من ناحية المشاهدين ، فتجد مشاهد يضحك على شئ والاخر يبكى على نفس الشئ .. وقد تجد شخصاً يبكى ويضحك ، من شدة الفرح ، واخر يضحك ويبكى من شدة الالم والحزن ..

انا اتحدث عن فيديو غريب جدا

رأيته ، شاهدته ، ولكن ليس كاملاً ، فأنا اتمنى من الله تبارك وتعالى ان يدخلنى الجنات ، كيف اطلب من شئ كهذا .. واشاهد هذا الفيديو ..

ليس بفديو للكبار فقط انما هو فيد.. لا لا ، انه للكبار فقط ..ومع ذلك ايضاً ، لا يوجد كبير يمكنه مشاهده ، ولو كان فى 100 من عمره..!

هذا الفيديو ينم على ان المجتمع اصبح يسوده الفساد .. اصبحت فيه المرأة رجل والرجل امرأة

انه فيديو












لمراهقين يرقصون

على انغام المغنيه شيرين ، ويقومون بحركات خارجة ، واباحية ، لا نراها فى مجتمعنا المصرى ، سوى فى الاحياء ، التى لا دين فيها ولا اخلاق .. وايضاً ليست من كل الناس ، بل من نوعيات معنيه ..

هؤلاء الاطفال .. نعم انهم اطفال ، ما زالو لم ينضجو ، ومع ذلك ، تراهم ناضجين ، شباب لا يعرفون معنى الحياء .. تراهم يرقصون وكأنهم راقصات ، ولكنهم

.
.
.
راقصين ..

ما لفت نظرى هو ::-

1- الشباب "مصريين" ..

2- الملابس الضيقه ، واللامعه جدا ، حيث اننى ظننتهم فى بادئ الامر ، فتيات ..

3- شكل الشعر ، ليس بطويلٍ ولا قصير ، بل انهم يرفعونه مثل المبترجات ، وبعضاً منهم اسدله على وجهه ... ليشعر بوسامته..

4- حفظهم لكلمات الاغنيه ، وتمكنهم من فعل الحركات التى تناسب معنى الاغنيه ..

5- ... وبعد ذلك لم استطع ان اشاهد .. فهم يتحركون ويتمايلون ، وكنت لا اصدق انهم ، هؤلاء هم الرجال

الذين يحملون السلاح ، ويهددون العدو ، بنفسهم ..

هؤلاء الرجال الذين سيدافعون عن زواجاتهم وبناتهم واخواتهم وامهاتهم .. ونساء المسلمين

هؤلاء الرجال الذين سيحملون الموتى على اكتافهم ، ويصارعون السيف !!

هؤلاء الرجال ، هم خلف هؤلاء الرجال


وما هو الحل لهم :-

1- القتل ، هذا ما اراه ، ارى انهم اذا قتلو ، سوف يطفئون نار المسلمين عليهم ..

2- التربيه ، الشديدة قد تنفع ، ولكن الله اعلم ، قد تنفع مع البعض والبعض الاخر ، قد لا تنفع ..

3- الجيش ، هل سيخرجون منه رجالاً ، اذا كان نعم ، فأنا مع هذا الجواب ..

4- الحبس ، قد يخرجون بلا تعلم ، والله اعلم ..

5-

6-

7-

.
.
.
.
الى ما لا نهاية .. ولكن .. ما الحل ؟؟!!

==================== ((التعديل))

قد نرى هؤلاء المراهقين ، الذين يتراقصون على انغام الموسيقى ، فى ثياب مختلفة ، فى بِدل ، من اغلى البدل فى العالم ، ولكن هكذا تراهم اذا كان بأمكانك الرؤية ،
اما ان كانت لديك البصيرة ، فستراهم يتراقصون ويتمايلون على انغام التخريب والقتل ، وليست انغام شيرين ولا غيرها ، تجدهم المغنيين هم المدمرين ، الذين يقتلون ويذلون ويهينون ، فى العالم العربى كله وليس فى مصر وحدها ، فى العالم الاسلامى كله ، ..
تجدهم يلبسون ملابس المهرجين ، وفى يديهم مطلق الكرات ، تراه يا ((ذا البصيرة)) ذلك الرشاش ، الذى يمسكه الاخرون ، يقتلون به ، ويذلون ، ويهينون ، ويغتصبون البنات والنساء والاراضى ، ويسرقون به الناس ، يأخذون ماليس بحقهم ..
فهل انت ، ذا البصيرة تلك ، ؟؟
التى تجعلك ترا الناس على حقيقتهم ..
اتريدون ان ترو الادوات التى يستخدمها اولائك الرجال ... ، اقصد ، النساء .. وانا آسفة للنساء اننى نعتهم بالنساء ، فليست كل النساء عاهرات ..
قد نقول :: الرجال .. الحيوانات ، مع انى ايضاً اكون آسفه للحيوانات ، لانى انعت هؤلاء المخلوقات بهم .. فالحيوانات تشعر ولديها احساس .. على الاقل تجاه قبيلتهها ومن من جنسها ..
لنعود الى حديثنا :
الادوات هى ::-

1- ادوات الموسيقى ..
أ- النغم


صوت الرشاش ..



صرخات عرب ، مسلمين ..



واصوات الدبابات ..

----------------------

اما عن الايقاع :-

فهو سقوط القتلى كل يوم



والراقصون :- هم العرب

================================