طرق لعلاج التهاب الجلد الدهني وفروة الرأس

يساعد تحميم الطفل يوميا بالشامبو الخاص بهم على التخلص من القشور الموجودة على الرأس


- يعرف التهاب الجلد الدهني بأنه التهاب جلدي شائع، يسبب ظهور حراشف قشرية بيضاء إلى صفراء على مناطق متعددة من الجسم، إلا أنه عادة ما يصيب المناطق الدهنية، كفروة الرأس والحاجبين وداخل الأذن والطيات التي تقع في الجزء الأوسط من الجسم.

وتتضمن أعراض هذا الالتهاب الآفات الجلدية والاحمرار البسيط في الجلد والحكة وفقدان الشعر.

هذا ما ذكره موقع أشار إلى أن مصطلح "قلنسوة الرأس" يستخدم عندما يصيب التهاب الجلد الدهني حديث الولادة. وعادة ما تكون هذه الحالة بسيطة ومؤقتة وتظهر على فروة رأس الطفل، كما أنها تصيب جفنيه وأذنيه وحول أنفه، فضلا عن منطقة أصل الفخذ. ويذكر أن هذه الحالة تصيب الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى ثلاثة أعوام.

أما عن أعراض هذه الحالة، فبالإضافة إلى ما ذكر، فتتضمن الحكة التي قد تفضي إلى إحداث خدوش على جلد الطفل، ما قد يؤدي إلى حدوث الالتهابات أو نزول الدم.

أما عن علاج التهاب الجلد الدهني، أنه يعتمد على نوع بشرة المصابة وشدة حالتها والمكان المصاب، وذلك كما يأتي:

- فروة الرأس تعالج بمستحضرات غسل الشعر (الشامبوهات) التي تباع من دون وصفة طبية وتحتوي على مواد فعالة لهذه الحالة، من ضمنها الكيتوكونازول أو السيلينيوم أو الساليسايكليك أسيد. أما في حالة عدم نجاح ذلك، فقد يقوم الطبيب بوصف غسول أقوى أو بتقوية العلاج بكريم ستيرويدي.

- الوجه وباقي الجسم يعالج بنية التقليل من الالتهاب وتراكم القشور، حيث يتم استخدام الكريمات التي تباع من دون وصفة طبية، وتحتوي على مضادات للفطريات ومضادات للحكة، بالإضافة إلى القيام بالسلوكات المناسبة للرعاية الذاتية. أما في حالة عدم نجاح ذلك، فقد يقوم الطبيب بوصف ستيرويد قشري موضعي أو مضاد للفطريات أو خليط بينهما.

وعلى الرغم من أن المعدلات المناعية، كالتاكروليموس الذي يحمل الاسم التجاري بروتوبيك، والباميكروليموس الذي يحمل الاسم التجاري أليديل، يمتلك خواص مضادة والفطريات، فضلا عن أنها فعالة في علاج التهاب الجلد الدهني، إلا أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية تنصح بعدم استخدام البروتوبيك والاليديل إلا في حالة فشل العلاجات الأخرى أو عدم قدرة المصاب على استخدامها؛ وذلك بسبب القلق بشأن تأثيرها على جهاز المناعة في حالة الاستخدام طويل الأمد لها.

أما عن علاج فروة رأس الطفل فيتم من خلال اتباع ما يأتي:

-تدليك فروة رأس الطفل بالأصابع أو بفرشاة ناعمة لتفكيك القشور وتحسين الدورة الدموية.

-تحميم الطفل يوميا بشامبو لطيف وصابون خفيف طالما كانت القشور موجودة. أما في حالة اختفائها، فبالإمكان تقليل عدد مرات استخدام الشامبو إلى مرتين في الأسبوع.

- التأكد من شطف كل الشامبو والصابون عن رأس الطفل وجسده.

- تمشيط شعر الطفل بفرشاة نظيفة وناعمة بعد كل حمام ولعدة مرات باليوم.

أما في حالة استمرار هذه الحالة لدى الطفل، أو إن كان الطفل متضايقا أو يقوم بتشخيط فروة رأسه، فقد يقوم الطبيب بوصف كريم أو لوشين مناسب.

وتجدر الإشارة إلى أنه بالإضافة إلى ما ذكر، يجب الاستعانة بالطبيب في حالة ظهور السوائل أو الصديد من قشور التهاب الجلد الدهني أو قلنسوة الرأس، أو في حالة الاحمرار الشديد أو الألم.