[COLOR="rgb(160, 82, 45)"]السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

..

[COLOR="teal"]لعل من أهم الملاحظات التي نشاهدها عند الأطفال دون العاشرة من عمرهم هي الحديث مع أنفسهم بنسبة (20-60%) من التصرفات التي تلفت نظرنا عند الأطفال وربما تجاوز أحيانا حديث الطفل مع نفسه مقدار الحديث مع الآخرين وغالبا ما يكون هذا الحديث بصوت مرتفع .



وقد يتعرض الطفل للتوبيخ من والديه بسبب ذلك وفي الحقيقة إن هذا النوع من تصرفات الطفل هو أمر طبيعي كالتفكير بصوت مرتفع يجب أن نوافق الطفل يضبط سلوكه ويساعده على إتقان مهاراته التي يتعلمها ويسمى حديث الطفل مع نفسه في علم للنفس (private speech )

ومع الأسف أن كثيرا من ألياء الأطفال يسيئون تفسير هذا الظاهرة بينما هي جزء أساسي للنمو المعرفي (الإدراكي )
لدى جميع الأطفال وكان عالم النفس الروسي الشهير (فيكو تسكي ) منذ أكثر من سبعة عقود قد سجل أهمية تحدث الطفل مع نفسه وأكد على أن التواصل الاجتماعي المبكر عند الطفل يجعل من استخدام الطفل للتحدث إلى نفسه وأن ذلك ينمي ويطور العمليات المعرفة ( الإدراكية ) العليا عند الطفل والتي ينفرد بها الإنسان عن سائر المخلوقات

فبالتخاطب والتواصل مع أفراد المجتمع من الراشدين يتعلم الطفل كيفية إتقان النشاطات وكيفية التفكير بطرائق وأساليب ذات معنى في ثقافة بيئته تفيده في تفسير الأمور وتساعده على التغلب على الصعاب التي تواجهه ومع اكتساب الطفل قدرة السيطرة على سلوكه وتقدمة في عملية التعلم تغيب تدريجيا ظاهرة التحدث مع نفسه ومع الزمن يقتصر حيث الطفل مع نفسه على المفاهيم التي مازالت غامضة بالنسبة له .

م/ن