الجولة بدأت بركوب منطاد يطير في سماء الأقصر .. وهي وسيلة سياحية جديدة يمكن للجميع تجربتها
ويبدو أن الصورة السابقة كانت في البدابة .. حيث يظهر بأن المنطاد مازال قريباً من الأرض






بدأ المنطاد يبتعد شيئاً فشيئاً مما سيعطي أفقاً أوسع للرؤية





منظر من الحقول والأراضي الخضراء التي تزين الأقصر
الجدير بالذكر بأن الأقصر يمر بها نهر النيل ويقسمها نصفين .. نصف شرقي وآخر غربي
النصف الشرقي هو الموجود به الحياة .. بمعنى أن بها المنازل والفنادق والأرضي الخضراء وكل وسائل الحياة
أما النصف الغربي فهو مخصص لآثار الفراعنة .. وستروا بعد قليل الفرق بين النصفين الذين يفصلهما نهر النيل








صورة أخرى للحقول والفلاحين





هنا نهر النيل بما به من بواخير وسفن نيلية رائعة
وعلى ضفافه توجد الفنادق الفخمة .. يتميز نهر النيل هنا بأنه واسع جداً بعكس ما هو عليه في القاهرة
كما أن حافتيه لونها أحمر بسبب الكهرمان الموجود بهما


المنطاد الآن فوق النيل لحظة انتقاله من الشرق للغرب














الفنادق تبدو واضحة هنا







في منتصف النيل توجد العديد من الجُزُر الرائعة
عدد الجزر هناك يصل إلى 144 جزيرة .. ما بين الحجم المتوسط والحجم الكبير
أكبرهم هي جزيرة اسمها جزيرة النباتات .. او كيتشنر آيلاند
وهي جزيرة بها أنواع نادرة من النباتات والأشجار العملاقة وأشجار الفواكه المختلفة
يصل إليها السياح بواسطة قوارب ويقضوا يوماً كاملاً بها






جزيرة أخرى من قرب







وهنا انتقلنا إلى الجزء الغربي






وهنا الدير البحري أو معبد الملكة حتشبسوت
وهو معبد كبير جداً كان بمثابة القصر الملكي أيام الملكة حتشبسوت .. وهي الملكة الفرعونية الوحيدة التي حكمت مصر
انظروا لمكانه في بطن الجبل حتى يكون في حمايتها







وبعد جولة في السماء تستغرق 45 دقيقة يتم الإستعداد للهبوط
وكان الوقت قبل الغروب بدقائق بسيطة



منقول