القصة الأولى

لإمرأة زانية -والعياذ بالله- كانت تمشي في الصحراء
فوجدت كلبا كاد أن يموت من شدة العطش
فأشفقت عليه ونزعت خفّها
وملأته ماء وسقت الكلب


فغفر الله تعالى لها وأدخلها الجنة




القصة الثانية
لإمرأة من بني اسرائيل
نزع الله تعالى من قلبها الرحمة
فقامت بحبس قطة
ولم تطعمها حتى ماتت من الجوع


فعاقبها الله تعالى بدخول النار والعياذ بالله