في المراحل الأولى من حياة الطفل، قد تلاحظ الأم تغيرات بسيطة يوماً بعد يوم.

من الضروري أن تتبعي هذا التغيير جيداً وبدقة لأنه ليس إلا مؤشر من مؤشرات نموه الذي يحصل بسرعة كبرى في هذه المرحلة.

غذاء طفلك يلعب الدور الرئيسي في نموه، لذلك يجب أن تركّزي على صحة الغذاء الذي يختلف كثيراً بين مرحلة وأخرى بحسب نمو الطفل.

راقبي طفلك جيد واحرصي على تأمين الغذاء المناسب له في كل مراحل نموه بدء من المرة الأولى التي يأكل فيها.

الحبوب الغذائية أولاً

في الشهر الرابع إلى السادس راقبي طفلك جيداً لتعرفي ما إذا كان قادراً على:

- الجلوس

- الأكل من الملعقة وابتلاع الطعام

- رفع رأسه وإرجاعه عند الشعور بالشبع.

الطعام المناسب

سخني قليلاً ملعقة من أرز الحبوب الغذائية مع أربع ملاعق أو خمس من الحليب

نصائح

نوع واحد من الطعام كل ثلاثة أيام أو خمسة لتكشفي الحساسية بسهولة اكبر.

المرحلة الأولى:

بعد تجربة الحبوب الغذائية تأكدي إذا كان قادراً على:

- الجلوس.

- رفع رأسه وإبعاده لدى الشعور بالجوع.

- التقاط الطعام من الملعقة بنفسه وابتلاعه

الطعام المناسب:

- يشكّل الحليب الطبيعي أو المصنّع الوجبة الرئيسية.- يمكن تجربة أنواع أخرى من الحبوب الغذائية الخاصة للأطفال شرط إعطائه نوع واحدة كل ثلاثة أيام إلى خمسة.

نصائح:

- أطعميه دائماً في وضعية الجلوس.

- لا داعي للقلق إذا كانت ملعقة كبيرة واحدة تكفيه لأن هذا كافٍ لطفل في سنه.

المرحلة الثانية:

- الأطعمة الصلبة ثلاث مرات في اليوم.

- يبتلع الطعام بسهولة

- جرّب الأطعمة السابقة وبات جاهزاً لتجربة أنواع أخرى.

الطعام المناسب:

- الحليب الطبيعي أو المصنّع لكن إلى جانب أطعمة أخرى متنوعة.

نصائح:

لا تشعري بالقلق إذا بدا طفلك تعباً أو رفض الأكل بل جرّبي لاحقاً لعلّه يشعر بالجوع فيتناول الطعام الذي تقدمينه له.

المرحلة الثالثة:

- مجموعة جديدة من الأطعمة بتركيبة مختلفة وكميات أكبر لأن شهية طفلك تزداد.

- في سن الثمانية أشهر يشعر طفلك برغبة في الأكل بمفرده.

- تنبت أسنانه في هذه السن.

الطعام المناسب:

- لا يشكل الحليب إلا نصف الغذاء الذي يحتاجه في هذه المرحلة.

- نموّه يزداد وتزداد شهيته لذلك يجب إضافة الأطعمة الجديدة إلى تلك المقوّاة بالحديد.

نصائح:

مع مساعدة بسيطة يمكن أن يشرب الطفل من الكوب في هذه السن.

في سن السنة: مرحلة الجلوس إلى الطاولة

- يجب تأمين الأطعمة المناسبة التي توفر الغذاء الكامل للطفل.

- يستطيع الطفل الأكل بواسطة ملعقة وبات جاهزاً للأطعمة المركبة.

الطعام المناسب:

- يمكن أن يتناول الطفل الأطعمة الجاهزة الخاصة له والتي تؤمن له الغذاء الكامل.

نصائح:

- اختاري له طاولة صغيرة تناسب حجمه.

- اختاري له الأطعمة الجاهزة القليلة الملح والمنكّهات.

الصح والخطأ في إطعام الطفل


الصح

:- يعتبر الحليب الطبيعي أو حليب الأم الغذاء الرئيسي لطفلك طوال عامه الأول.

- انتظري ثلاثة أيام أو خمسة قبل أن تضيفي نوعاً جديداً من الطعام إلى غذاء الطفل. بهذه الطريقة تكشفين ما إذا كان يعاني أي نوع من الحساسية ضد نوع معين من الطعام.

- ابدأي بإعطاء الأطعمة الصلبة لطفلك لدى ملاحظة أنه يبتلع الطعام دفعة واحدة وأنه يلحق الملعقة بعينيه ويصبح شديد التوتر وقليل الصبر عندما تتأخرين في إطعامه.

- تعلّمي حركات طفلك وإشاراته إذا كان يدير وجهه لدى الشعور بالشبع أو يحكم إقفال فمه أو يبصق الطعام، فهذا كلّه يعني أنه لا يريد المزيد. لا تجبريه أبداً على الأكل إذ أنه من الضروري أن يبقى الأكل متعة بالنسبة إليه.

- تأكدي أن طفلك يشعر بالجوع شرط ألا تنتظري حتى يشعر بجوع شديد. يفضّل أن تعطيه القليل من الحليب قبل الأكل للتخفيف من حدة الجوع الذي يشعر به.

وعندما يبدأ بتناول الأطعمة الصلبة اختاري موعداً في النهار تكونين فيه أقل توتراً لإطعامه ويكون لديك متسعٌ من الوقت. أما إذا كنت تعملين فيمكن أن تطعميه في فترة المساء.

- حافظي على هدوئك لأن الوجبات الأولى لطفلك قد تسبب لك التوتر، خصوصاً أن الطفل قد يرفض الأكل في البداية ويسبب الكثير من الفوضى. يمكنك في المقابل الاستفادة من هذه اللحظات المميزة في حياة طفلك بالنقاط الصور له فيما يأكل والاحتفاظ بها للذكرى.

- اقرأي لائحة المكونات وطرق حفظ الأطعمة الجاهزة التي تقدمينها له.

الخطأ:

- لا تطعمي طفلك الأطعمة الصلبة قبل سن الأربعة أشهر.

- لا تضيفي المنكّهات إلى الأطعمة التي تقدمينها لطفلك فهو لا يحتاج إلى الملح أو البهار.

- لا تطعمي طفلك فيما يكون بوضعية النوم لأن ذلك قد يسبب له الاختناق.

- لا تطعميه الحبوب الغذائية أو الأطعمة الصلبة من الرضّاعة إلا إذا علّمك الطبيب كيف تفعلين لأن ذلك قد يسبب اختناق الطفل.

- لا تضعي طفلك في السرير وهو يتناول الحليب من الرضّاعة لأنه قد يسبب له نوعاً من تسوّس الأسنان لدى ظهورها.

- لا تطعمي الطفل مباشرةً من الوعاء الذي يحتوي على الأطعمة الجاهزة لأن هذا قد يساهم في نمو البكتيريا، خصوصاً أن لعاب الطفل يبلل الطعام.

- لا تقدّمي له أي طعام مباشرةً بعد تسخينه في المايكروويف، بل حرّكيه أول وتحققي من حرارته للتأكد مما إذا كان شديد السخونة.

- لا تتابعي إطعامه إذا لاحظت قيامه بالحركات الآتية: يدير وجهه رافض الطعام، يرفض فتح فمه أو يبكي عندما تحاولين إطعامه.

أسرار حفظ الطعام وتحضيره

تعتبر طرق اختيار الطعام الخاص بطفلك وتحضيره مهمة بقدر أهمية طبيعة الطعام الذي تقدمينه له ونوعيته.

إليك بعض القواعد الأساسية لتحسني اختيار طعام طفلك:


الشراء:عندما تريدين شراء الأطعمة الجاهزة لطفلك تحققي من تاريخ انتهاء مدة الاستعمال.

كما يجب أن تتحققي مما إذا كان الوعاء مقفلاً بإحكام وإلا ما عليك إلا أن تعيديه إلى البائع.

كما يجب أن تتحققي مما إذا كان غطاء علبة الحبوب الغذائية مقفلاً.

الحفظ:- اقرئي تعليمات حفظ الأطعمة قبل فتحها.

- احفظي الأوعية غير المفتوحة والعلب في حرارة الغرفة. وبعد فتحها احفظي ما تبقى منها في الثلاجة مباشرةً.

- احفظي الحبوب الغذائية بعد فتح العلبة في مكان بارد وجاف لكن لا تضعيه في الثلاجة.

التحضير:

- قدّمي الفاكهة والتحلية من الثلاجة أو بحرارة الغرفة.

- أما اللحوم والخضر فيفضله الأطفال ساخنة إلى حد ما.

- وتذكري دائماً أنه يفضّل تناول الحليب بحرارة الجسم، لذلك لا تحتاجين إلا إلى تدفئته.

- إضافةً إلى ذلك يجب أن تعرفي أنه يجب ألا تسخني كميات من الطعام تفوق تلك التي قد يتناولها طفلك.

كما أنه يجب ألا تسخني الأطعمة في المايكروويف لئلا تغلي وتسبب الحروق للطفل.

- من جهة أخرى، من الأفضل أن تختاري علب الطعام الصغيرة لطفلك في المراحل الأولى على أن تضعي في الثلاجة الكميات المتبقية وتسخنيها لاحقاً.


إعداد : كارين اليان ضاهر

المصدر : مجلة لها