المفتي

: حامد بن عبد الله العلي

سبب نزول عيسى بن مريم عليه السلام أن آخر جولة في الصراع بين الخير والشر الذي يختم هذه الحياة الدنيا ، ستكون بين المسلمين من جهة ، واليهود والنصارى من جهة ، وسيكون أيضا صراعا دينيا ، أي على العقيدة ، ومعلوم أن الخلاف العقائدي بين الذين يمثلون الخير والحق وهم المسلمون ، وبين الذين يمثلون الباطل والشر وه اليهود ( المغضوب عليهم ) والنصــــــارى ( الضالون ) ، الخلاف العقائدي هو على حقيقة عيسى بن مريم عليه السلام .

فالمسلمون يؤمنون أنه عبد الله ورسوله ، وقد صدق الأنبياء قبله وبشر بمحمد صلى الله عليه وسلم وأمر باتباعه ، والنصارى يجعلونه إلها تعالى الله عما يقول الكافرون علوا كبيرة ، واليهود يشتمونه ويتهمونه بالعظائم ، ورغم الخلاف الذي بين اليهود والنصارى ، ولكنهم اليوم تحالفوا معا على المسلمين .

وبنزول عيسى بن مريم تحسم المعركة العقائدية لصالح فسطاط أي ( معسكر) الخير ، ضد فسطاط ( معسكر ) الشر وهم اليهود والنصارى ، وذلك أنه عندما ينزل يصلي خلف إمام المسلمين المهدي ، إشارة إلى أنه ينزل ليتبع وينصر عقيدة الإسلام ، ثم يكسر الصليب إشارة إلى بطلان عقيدة النصارى ، ويقتل الخنزير إشارة إلى بطلان شريعتهم أيضا ، وتحسم المعركة العسكرية أيضا لصالح المسلمين ، كما صح في الأحاديث ، ويقتل المسلمون الذين مع عيسى بن مريم عليه السلام اليهود الذين مع الدجال ، وتكون هذه آخر مواجهة بين أهل الحق والباطل ، بعدها يخرج أخر شر عام على الناس وهم يأجوج ومأجوج ولكن لايكون بين المسلمين وبينهم مواجهة بل يهلكهم الله تعالى ، ثم يحكم الاسلام كل الأرض ، ثم يقبض الله أرواح المؤمنين ، ويبقى شرار الخلق عليهم تقوم الساعة والله أعلم.


ــــــــــــــ

لماذا ينزل سيدنا عيسي في آخر الزمان؟

ينزل عيسي بن مريم عليه السلام في آخر الزمان ليكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الحرب كما جاء ذلك في البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم

(والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الحرب).. الحديث رقم 1701 في الجامع الصحيح

وقد ذكر العلماء من أسباب نزوله في آخر الزمان غير ما ذكر في الحديث السابق:

1 -الرد علي اليهود في زعمهم أنهم قتلوه فبيَّن الله تعالي كذبهم بأنه هو الذي سيقتلهم.


2- نزوله عليه السلام لدنو أجله ليدفن في الأرض إذ ليس لمخلوق من التراب أن يموت في غير الأرض.

3- إنه دعا لما رأي صفة محمد صلي الله عليه وسلم وأمته أن يجعله منهم فاستجاب الله دعاءه وأبقاه حتي ينزل في آخر الزمان مجدداً لأمر الإسلام فيوافق خروج الدجال فيقتله.

4- ينزل مكذباً النصاري في زيفهم وأباطيلهم قال تعالي

: "وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته" آية 159 من سورة النساء.


قال ابن جرير: اختلف أهل التأويل في معني ذلك فقال بعضهم معني ذلك يعني قبل موت عيسي يوجه ذلك إلي أن جميعهم يصدقون به إذا نزل لقتل الدجل فتصير الملل كلها ملة واحدة وهي ملة الإسلام الحنيفية دين إبراهيم عليه السلام (ص576ج1 تفسير ابن كثير).

5- إن خصوصية عيسي بن مريم عليه السلام بهذه الأمور لقول النبي صلي الله عليه وسلم

(أنا أولي بعيسي بن مريم. ليس بيني وبينه نبي) رواه الشيخان.

وبذلك يكون قد اتضح لماذا ينزل عيسي بن مريم عليه السلام في آخر الزمان. والله أعلم.