[44]
روي ان الني r مرَّ بقبر ا بي رغال فقال: أتدون من هذا ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم. قال: هذا قبر أبي رغال رجل من ثمود كان في حرم الله فأمن من عذاب الله فلما خرج أصابه ما أصاب قومه فدفن ههنا ودفن معه غصن من ذهب فنزل القوم فابتدروه بأسيافهم فبحثوا عنه فاستخرجوا الغصن


[
44]ضعيف :ابن جرير (8/230) في التفسير ، وعند احمد (3/396)بسند صحيح قال :
"لا تسألوا الآيات فقد سألها قوم صالح فكانت-الناقة- ترد من هذا الفج وتصدر من هذا الفج، فعتوا عن أمر ربهم فعقروها وكانت تشرب ماءهم يوماً ويشربون لبنها يوماً فعقروها فأخذتهم صيحة, أهمد الله بها من تحت أديم السماء منهم إلا رجلاً واحداً كان في حرم الله.U فقالوا: من هو يارسول الله ؟ قال: هو" أبو رغال" فلما خرج من الحرم أصابه ما أصاب قومه". ولم يرد فيه ذكر القبر والقول أن
كل حديث ورد في ذكر قبر أبي رغال فهو ضعيف
ومن هنا دخل الناس مدخلا للطعن في نسب ثقيف وأنهم من نسل ثمود الباقية وأصبحت مسّبه بين العرب
والصحيح : أن أبا رغال رجل من قوم صالح u كما في الحديث الصحيح عن احمد ويخطئ البعض إذ يقول إن أبا رغال من قوم ثقيف ،وسنتكلم عن هذا المبحث في قصص الحّجاج ابن يوسف


[ 45] وعن عبد الله بن عمرو قال :سمعت رسول الله r حين خرجنا معه الى الطائف فمررنا بقبر ، فقال : هذا قبرأبيرغال، وهو أبوثقيفوكانمنثمودوكان بهذا الحرم ، يدفع عنه ، فلما خرج منه أصابتهالنقمة التي أصابت قومه بهذا المكان ، فدفن فيه ، وآية ذلك أنه دفن معه غصن من ذهب ، إن أنتم نبشتم عنه ،أصبتموه معه . فابتدره الناس ، فاستخرجوا منه الغصن


[
45]ضعيف : ابو داوود (3088) في الخراج والإمارة .
تنزيه الشريعه من القصص الموضوعه ص44

منقول