أخوتى الكرام


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نشرت جريدة الشرق الأوسط منذ عدة أيام نتائج بحث قامت به هيئة المانية بين نساء المانيا عن مدى رضاء النساء هناك عن شكلهم وتناسق أجسامهن !! وكانت نتيجة البحث عدم رضاء 92% منهن عن الشكل الحالى وانهن يتطلعون الى تغييره .... الأدهى من هذا ان نسبة تقارب 30% من النساء هناك قالت انهن يفضلن الحصول على جسد أجمل من ان يحصلن على مبلغ ثلاثين الف يورو ...... لا أعلم كم تبلغ قيمة اليورو الآن فى مصر لكن اعتقد ان المبلغ يقارب ربع مليون جنيه ..!!


كثير من السيدات المصريات والرجال أيضا لا يعجبهم حال أجسادهم وقد يلجأ البعض الى الرجيم ... الرجيم ... ما أجملها من طريقة إلى إعادة الأمر إلى أصوله .. أو إلى ما نتمناه

لكن الرجيم المقصود هو نوع خاص من الرجيم ..... رجيم نفسى .. صبرا اخوتى فسأوضح ما أقصده بالرجيم النفسى

معروف ان الرجيم هو منع الانسان أو تحجيم تناوله ما يشتهيه .. ويكون له تأثير ضار على صحته لزيادة وزنه فيحاول الامتناع عن بعض تلك المشهيات لاستهلاك المخزون والتخلص من زيادة الوزن الضارة


والرجيم النفسى هو على نفس المنوال ولكنه يعمل على النفس وليس على الجسد فيمنع الإنسان نفسه من تناول المشهيات الضارة بروحه .... فيمتنع قليلا ..قليلا عن المنهى عن تناوله حتى يصل الى الهدف من الامتناع التام عن كل الانواع ..... فهلا جربنا الامتناع وتحجيم تناول مشتهيات النفس التى نتناولها رغم علمنا بضررها ..... الغيبة .. النميمة ... النظرة المحرمة ...

صدقونى النتيجة مضمونة تماما .. وهى الوصول الى روح نقية .. نشيطة ..سعيدة .. تصل الى هدفها التى تبتغيه بيسر فستتخلص من كل ما يعيقها ويثقل حركتها فى المضى فى طريق الهدف ... طريق يوصل الى الجنة

يقول الحق تبارك وتعالى فى سورة النازعات :

وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى{40} فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى{41}


الهدف هو حسن المأوى ... أفلا يستحق الهدف هذا الرجيم ؟