السلام عليكم ورحمة الله
حياكم الله جميعاً وبياكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم
نسأل الله أن يوفقكم لطاعته في هذا الشهر الفضيل ، وأن يوفقكم فيه للصيام والقيام وتلاوة القرآن
********
إخوة الإسلام ،،، اغتنموا - وفقكم الله - الفرصة في هذا الشهر العظيم قبل فواتها ؛ ولا تسوفوا أو تأملوا فإن الأعمار تنقضي ، والآجال تنتهي وأنت على حالك تسوف وتأمل!!

فكم من مؤمل لصيام رمضان ، قد خانه أمله ، فصار قبله في ظلمة القبر!
وكم من مستقبل يوما لا يستكمله !
وكم من مؤمل غداً لا يدركـــــــه!
فاتقوا الله عباد الله قبل نزول الموت ، وقبل انقضاء مواقيته.

ألا ترون -حفظكم الله - أنكم تودعون كل يومٍ غادياً ورائحاً إلى الله قد انقضى نحبـــــــــــــه وانتهى أجلــــــــــــه
قد أودعتموه في قبر غير موسد ولا ممهد ،
قد خلع الأسباب ، وفارق الأحباب ، وسكن التراب ، وأقبل على الحساب
غنياً عما خلف من الأموال
وفقيرا إلى ما أسلف من الأعمال
فلتكن لك فيهم موعظة

وسل نفسك يرحمك الله سؤالاً...
إن لم يغفر لي في هذا الشهر فمتى يغفر لي ؟؟؟؟
وإن لم أقرب فيه من مولاي فأنا على بعدي لن أبرح
وقد دعا جبريل عليه السلام فقال : رغم أنف امرئ أدرك رمضان ولم يغفر له ... فقال النبي صلى الله عليه وسلم : آمين
وهذا جزء من حديث رواه الحاكم وابن حبان وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب

أخي الحبيب ،كم من أمرٍ لله لم نمتثله ؟
وكم من نهي لم ننتهي عنه؟
اجعلوا ذنوبك أما عينك شاخصه فلا ترى إلا ثقلها
ولا تسمع أذنك إلا أنين القلب متوجعاً من كبرها
فتفر من غضب الى رضاه
ومن سخطه إلى حبه
تفر منه إليه
باكياً على ما أسلفت من الذنوب ، ومودعاً هاتيك الهفوات
ومقبلاً على طاعة الرحمن ، الملك المنان
متنعماً بطاعته ، ومنتهياً عن معصيته
تسمع القرآن فيطرب القلب لسماعه
وتقشعر الجلود لتلاوته
ويلين القلب تأثراً به
ثم أنت تقف بين يدي الله قائماً ، خاشعاً متذللاً ، مقبلاً مخبتاً
فلعل الله يراك في هذا الموقف وقد تبرأت من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته فتغفر لك الذنوب والاثام ، وترفع في درجات الجنان
رزقني الله وإياك الجنة

أخي الكريم استمع لذلك النداء ولبِّه،
يا غيوم الغفلة عن القلوب تقشعي !!
ويا شموس التقوى والإيمان اطلعي !!
وقلوب الصائمين اخشعي!!
وأقدام المجتهدين اسجدي لربك واركعي !!
وأعين المتهجدين لا تهجعي !!
ويا ذنوب التائبين لا ترجعي !!

فما عاد إلى المنبر بعدها حتى مات رحمة الله عليه
( يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب ...حتى عصى ربه في شهر شعبان )
( لقد أظلك شهر الصوم بعدهما ... فلا تصيـــــره أيضا شهر عصيان )
( و اتل القرآن و سبح فيه مجتهدا ... فإنــــــه شهر تسبيـــــح و قرآن )
( فاحمل على جسد ترجو النجاة له ... فســـــوف تضرم أجساد بنيران )
( كم كنت تعرف ممن صام في سلف...من بين أهل و جيران و إخوان )
( أفناهم الموت و استبقاك بعدهم ... حيا فمــا أقرب القاصي من الداني )

نسأل الله أن يوفقنا وإياكم في هذا الشهر الفضيل للصيام والقيام وتلاوة القران
وأن لا يحرمنا بعظيم ذنوبنا
وأن يعاملنا بفضله ورحمته في شهر الفضل والرحمة
اللهم آمين


ايميل