اللحوم الصناعية نافذة أمل لسكان العالم






في نظرة مستقبلية حول كيفية توفير الغذاء لنحو تسعة مليارات شخص بحلول عام‏2050 ‏ أكدت دراسة بريطانية أن اللحوم الصناعية التي يتم تصنيعها بوسائل تكنولوجية متطورة أصبحت ضرورية لتوفير الغذاء لسكان الأرض دون تدمير الكوكب‏.

لكنها حذرت من أن مئات الملايين من البشر سيعانون الجوع بسبب التغير المناخي ونقص المياه وزيادة استهلاك الغذاء‏,‏ علي الرغم من استخدام تكنولوجيات جديدة مثل التعديل الوراثي والنانوتكنولوجي‏.‏

وأوضحت الدراسة الخاصة بتقديرات الإمدادات المستقبلية من الغذاء في العالم ونشرت في دورية الجمعية العلمية الملكية البريطانية أن مساحة أكبر قليلا من الأراضي ستكون متوافرة لإنتاج الغذاء‏,‏ لكن هناك تحدي زيادة الإمدادات الغذائية العالمية بنسبة‏70%‏ خلال السنوات الـ‏40‏ المقبلة وهو أمر غير تعجيزي‏.‏ وعلي الرغم من أن واحدا من بين كل سبعة أشخاص في العالم يعاني حاليا نقص البروتين والطاقة في غذائه‏,‏ فإن الدراسة كانت متفائلة‏.‏

وأكد فريق من العلماء في مركز روزامستيد للأبحاث الزراعية أن هناك فجوة بين إنتاج المحاصيل الممكن تحقيقها وبين التي يتم تزويد الأسواق بها‏,‏ وأن سد هذه الفجوة سيزيد من إنتاج المحاصيل بنسبة‏50%‏ بحلول عام‏2050‏ دون أي زيادة في مساحة الأراضي المزروعة‏.