أخوتى الكرام
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد مرور عدة ايام من رمضان
هل جلس كل منا مع نفسه ليسالها
رمضان فين
هل هو فى المنزل أم فى القلب
وهل هناك فرق
نعم الفرق شاسع
إذا كنت قد بدأت قراءة القرآن وقد وجدت المصحف يعلوه الغبار من العام الماضى ولم تتحرك نفسك أسفا ولم تعتقد العزم على ان لا تكرر خطأ العام الماضى فرمضان فى المنزل
إذا كنت تجلس تبحث عن الطيب من الطعام لتعوض به فترة الجوع وتقضى فى التفكير الكثير من الوقت ....... فرمضان فى المنزل
إذا كنت قد شغلتك برامج التليفزيون وتبحث عن التوفيق بين مواعيدها وبين كيف تستطيع صلاة التراويح ....... فرمضان فى المنزل
إذا كنت تذهب متثاقلا للمسجد للصلاة وأنت ترى انه من العيب إلا تصلى الجماعة فى رمضان وأنت متعود ان تصلى منفردا ......... فرمضان فى المنزل
إذا امتنعت عن بعض الفواحش التى كنت تفعلها من قبل حياء من رمضان ولم تعقد العزم على اجتنابها ........ فرمضان فى المنزل
..............
إذا فرحت بقدوم الشهر الكريم لكونه فرصة لزيادة قربك من الله ..... فرصة لاستمتاعك بالصلاة فى شهر تصفد فيه الشياطين .... تشعر بقربك من ربك الواحد الأحد وأنت تلصق جبهتك بالأرض ............ إذا تلهفت على قدومه لتزيد من وردك فى قراءة القرآن .... إذا انتظرت الفرصة لتزداد علما بدراستك لتفسيره ..... لتزيد من تدبر آياته
إذا انتظرته لتزيد من صدقتك ..... إذا انتظرته لتبحث عن صائم فقير تفطره لتنال القرب من الله ...... تمد يدك له بالطعام وآنت تشعر بحلاوته فى جوفك
إذا جاء رمضان وان متلهف على أن تبحث عن فقير تمسح عنه تعب الفقر والحاجة ....... إذا انتظرته لتتخلص من تعب السنة واتخذته فرصة لترتاح روحك فى رحاب الصوم ......... إذا انتظرته وأنت متلهف لتجدد العهد مع الله أن تسير بخطوات ثابتة الى الجنة
فاعلم إن رمضان فى قلبك
كل منا قادر على ان يجعل رمضان حيث يفضل
فانظروا اخوتى أين تريدونه
تريدونه فى منازلكم ويغادرها فى نهايته
أم تريدونه فى قلوبكم ليسكنها ويظل قابعا فيها مهما تعاقبت الأيام
اسألوا أنفسكم وأسال نفسى معكم
رمضان فين