أخوتى الكرام


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بالأمس تحدثنا فى الجزء الأول من مقدمة علم الحديث عن نشأته واليوم بإذن الله نستكمل المقدمة ببعض التعريفات التى تعين على الدخول الى علم الحديث


عند تعريف علم الحديث يذكر انه ينقسم إلى قسمين


علم الحديث رواية


علم الحديث دراية


القسم الأول علم الحديث رواية

تعريفه هو علم يشتمل على أقوال النبى صلى الله عليه وسلم وأفعاله وتقريراته وصفاتهوروايتها وضبطها وتحرير ألفاظهاويُبْحَث فى هذا العلم عن رواية الأحاديث وضبطها ودراسة أسانيدها ومعرفة حال كل حديث من حيث القبول والرد ومعرفة شرحه ومعناه وما يُستنبط منه من فوائد .


........

القسم الثانى علم الحديث دراية
ويُطلق عليه مصطلحالحديث أو أصول الحديث أو علوم الحديث

تعريفه هو العلم بقواعد يُعرف بها أحوال السند والمتن من حيث القبول أو الرد أو هو القواعد المُعَرِّفة بحال الراوى والمروى

وعلم الحديث دراية يُوَصِّل إلى معرفة المقبول من المردود بشكل عام أى بوضع قواعد عامة فأما علم رواية الحديث فإنه يَبْحث فى هذا الحديث المُعَيَّن الذى تريده فَيُبَيِّن بتطبيق تلك القواعد أنه مقبول أو مردود ويضبط روايته وشرحه فهو إذًا يبحث بحثا جزئيا تطبيقيا فالفرق بينهما كالفرق بين النحو والإعراب وكالفرق بين أصول الفقه وبين الفقه .


..................


يذكر انه فى كثير من الكتب نرى التعبير عن الحديث بكلمتين مترادفتين أحيانا ومختلفتين أحيانا أخرى وقد يختلف استخدامها باختلاف الكتاب من عالم الى آخر ... لذلك نقوم بتعريفهما وإن بدا فيهما تضارب أو تداخل ولكن السبب لاختلاف مستخدميهما من العلماء .... والكلمتين هما
الحديث .... والخبر

تعريف الحديث : ما أُضيف إلى النبى صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة ويشمل أيضًا ما أُضيف إلى الصحابة والتابعين .

تعريف الخبر : قيل هو مرادف للحديث وقيل مغاير له فالحديث ما جاء عن النبى صلى الله عليه وسلم والخبر ما جاء عن غيره وقيل أعم منه أى أن الحديث ما جاء عن النبى صلى الله عليه وسلم والخبر ما جاء عنه أو عن غيره .
........................


كانت هذه تكملة لمقدمة فى علم الحديث وبإذن الله نستكمل الحديث فى الحلقات القادمة عن أنواع الحديث



علمنا الله وإياكم ما ينفعنا ونفعنا بما علمنا



تقبلوا فائق الاحترام والتقدير