يحكى ان الشيطان قرر ان يبيع اسلحته ... فاقام مزادا علنيا ووضع اسلحته فى الصناديق ..
فهذا صندوق الكذب فمن يشترى .. وهذا صندوق العرى فهل من مشترى ..
وكذا صناديق الخيانة والقتل والسرقة .. فاشترى الناس كل اسلحة الشيطان وتبقى صندوقا واحدا ...
فقالوا له الن تبيع هذا السلاح ... فقال لا ... قالوا سندفع لك ماتريد فرفض ...
ولما سألوه عن ماهية السلاح الموجود بالصندوق ... اجاب .... انه اليأس


ولو سالت اى انسان اقدم على محاولة الانتحار وهى جريمة تحرمها كل الاديان ..
لقال لك .. انه لم يرى ساعتها سوى ظلمة شديدة كاحلة .. ولو انه لمح بصيصا من الامل فى الحياة لما اقدم على الانتحار
فالانسان حتى وان كان معدوما يحيا ويتنفس بالامل ..
الطفل يحيا على امل ان يكبر .. والطالب يحيا على امل ان ينجح ..
ثم يعمل على امل ان يحصل على رفيقة عمره ويتزوج ..
ويتزوج ويعيش على امل ان يرزق بأطفال حتى وان كان عاقرا ..
وعندما يرزق باطفال يعيش على امل ان يكبروا .. ثم يراهم ناجحين ..
ثم متزوجين .. ثم يعيش على امل ان يرى احفاده يكبرون .. وهكذا حتى تدركه المنية

تلك هى الحياة .. الامل .. ولولا الامل لما وجدت الحياة .. وان حدثت لك كارثة ..
فابحث جيدا عن الخير والامل فيها .. هكذا عقولنا وحواسنا القاصرة لا تدرك الاشياء ..
ولا تدرك المستقبل .. ولا يعلم المستقبل الا خالق المستقبل وصانع الحياة ..
وهو القائل " ان مع العسر يسرا ان مع العسر يسرا " .. فالعسر هنا واحد ولهذا فهو معرف بالالف ..
واليسر هنا اثنان فهما غير معرفان بالالف فيمكن جمعهما معا .. يسر ويسر يسران .. و" مع " ..
تعنى نفس التوقيت ونفس اللحظة .. اى ان مع العسر يسرين .. وقد تم تكرارهما للتأكيد على الاهمية


عندما تحدث لك مشكلة او مصيبة فى المرة القادمة لا قدر الله ..
عليك ان تبحث وتتابع كل يوم عن هذان اليسران فيها .. فلا الخير خير كما يظن عقلك ..
ولا الشر شرا .. ولا ترثى لحالك بل كن فخورا بنفسك انك مع كل شر ستحصل على خيران ..
ومع كل تجربة مؤلمة ستتعلم شيئا جديدا مادمت تحيا وتتنفس

دائما ما اقول ان الحزن هو مصنع الانسان .. فانك عندما تمر بأزمة وتحزن .. تجلس وتفكر وتراجع نفسك ..
وتتخذ القرارات للتغيير .. وبشىء بسيط من الارادة تستطيع التغيير ..وان طال بك الحزن والتفكير ستكتشف اننا ما خلقنا لنكون سعداء ..
بل خلقنا لنشقى ونكد ونتعب .. ونبذل فى سبيل ما نؤمن به كل غال ونفيس ..
ستكتشف ان اول هذه الحياة كآخرها ..تبدأ ببكاء وتنتهى ببكاء ..تبدأ بضعف ..
ثم قوة .. ثم تنتهى بضعف .. تبدأ بانك لا تعلم شيئا .. وتنتهى وانت ايضا لا تعلم شيئا


ان فكرت .. فانت انسان .. وان غبت عن الواقع نزع عنك هذا اللقب ..
ان تحيا ب "ماذا " خير لك من ان تحيا ب "هكذا "
ان تساءلت .. فستجد الاجابة .. وان لم تسأل فلن يجيبك أحد
ان آمنت بشىء حتى وان كان خاطئا .. وبذلت نفسك لأجله .. فأنت انسان يستحق الذكر ..
وطالما تفكر وتتساءل فستصل حتما الى الحقيقة فهى داخلك .. وان لم تؤمن بشىء .. فأنت حتى لا تعترف بنفسك
ان ايقنت اشياء .. ووضعتها نصب عينيك كمبادىء واسس .. فانت انسان مميز ولك ابعاد وشخصية ..
وان لم تكن لك مبادىء تسير على خطاها .. فانت ورقة ضائعة فى مهب الريح