قام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بتقديم مشروع جديد بعنوان ( رمضان فرنسا ) وذلك يوم الجمعة الماضي في اكبر مسجد في مدينة مرسيليا,, وذلك من اجل تعزيز اندماج الاقلية المسملة في المجتمع الفرنسي

وقال ساركوزي في خطابه في المسجد : اخواني المواطنين.. إن المواطن المسلم هو فرنسي قبل ان يكون مسلما,, لذلك فإن قهوة الصباح مع الكرواسون من التقاليد التي لا يمكن التخلي عنها في فرنسا,, وانطلاقا من فقه الازهر في التعامل مع الاقليات المسلملة, فإنه لا مانع من تناول المواطن المسلم للقهوة والكرواسون صباحا قبل الذهاب لعمله.. ثم اكمال صيامه بطريقة عادية جدا

واكمل ساركوزي خطبته الكوميدية قائلا : اخواني المواطنين.. إن صلاة المسلم الفرنسي يجب ان تختلف عن صلاة المسلم في الوطن العربي,, فمن غير المعقول ان يقوم شخص فرنسي بالصلاة لمدة ساعتين بعد صلاة العشاء بداعي انه يصلي (التراويح) خاصة وان كل علماء المسلمين قالوا انها ليست فرض,, وعليه فقد قررنا اغلاق المساجد في فرنسا بعد صلاة العشاء,, لكي يتمكن المسلم الفرنسي من الذهاب لمنزله ومشاهدة برامج التلفزيون الفرنسي!!

م/ن