السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الوصايا الذهبية‏..‏ للعام الدراسي الجديد












يهل علينا في غضون أسابيع قليلة العام الدراسي الجديد بعد إجازة صيف طويلة‏..‏ مما يستلزم من الأسرة المصرية ترتيب نظامها في البيت وتهيئة صغارها للانتظام في الدراسة خاصة من يلتحقون بالمدرسة لأول مرة‏.

وحتي يتجنب الآباء والأمهات بعض المشكلات الموسمية التي تواجهها الكثير من الأسر مع بداية العام الدراسي مثل صعوبة الاستيقاظ المبكر‏,‏ رفض تناول الإفطار‏,‏ كراهية المدرسة ورفض الطفل الاستمرار فيها‏,‏ الخوف من المدرسين والمدرسة‏,‏ نسيان الحقيبة المدرسية أو ضياع الأدوات المدرسية‏..‏ وغيرها من المشكلات‏..‏ نقدم لك مجموعة من النصائح والإرشادات التي يمكنك البدء بها مبكرا قبل الدراسة وتساعدك علي اعداد بيتك وأسرتك لاستقبال العام الدراسي الجديد بدون مشاكل وذلك باتباع الآتي‏:‏

‏>>‏ ضرورة ترتيب مواعيد النوم للصغار تدريجيا‏,‏ وتهيئة المناخ المناسب لذلك‏,‏ والذي يستلزم تنظيم عدد ساعات المشاهدة التليفزيونية وأوقاتها خصوصا مع برامج رمضان الحافلة بالمغريات للأطفال‏,‏ وأن تحرص الأم علي تنظيم مواعيد لهو صغيرها أيضا ليتعلم الانضباط‏.‏

وحتي تنجح الأم في تحقيق ذلك لابد أن يتم تطبيق مبدأ عدم السهر أمام التليفزيون في باديء الأمر علي أفراد الأسرة كلها حتي ولو بالتظاهر‏,‏ ويمكنها أن تنتهز فرصة تناول الإفطار في اطعام صغيرها وجبة العشاء‏,‏ وتبدأ بعدها في تهيئته للنوم عقب خروج الآباء والإخوة الكبار لأداء صلاة العشاء والتراويح‏,‏ حتي يساعده الجو الهاديء بالبيت الخالي من الحركة ومن ضجيج التليفزيون‏,‏ علي الاسترخاء والنوم مبكرا خصوصا مع تهدئة الإضاءة داخل البيت‏..‏ وإذا بدأت الأم في ذلك فسيتعود الصغير تدريجيا النوم مبكرا وبذلك يسهل عليها ايقاظه مبكرا قبل ذهابه للمدرسة بمدة كافية تسمح له بتناول افطاره‏.‏

‏>>‏ وينبه الدكتور محمد موفق التونسي استشاري طب الأطفال أن طفل الحضانة والسنوات الأولي من المرحلة الابتدائية في المرحلة العمرية من أربع إلي ست سنوات‏,‏ يحتاج إلي ساعات نوم تتراوح بين ثماني وعشر ساعات متواصلة يوميا ليرتاح من المجهود البدني الذي يبذله طوال يومه ويرتاح عقله وذهنه خصوصا إذا كان يمارس ألعاب الفيديو والكمبيوتر ويشاهد التليفزيون بكثرة وهي جميعا ترهق بصره وذهنه‏..‏ لذلك لابد مع بداية العام الدراسي تنظيمها وضبطها والإقلال منها لمساعدته علي التركيز والانتباه للدراسة والمذاكرة‏.‏

هذا إلي جانب مسألة مهمة ينبهنا إليها د‏.‏ التونسي وهي أن الهرمونات التي تساعد الطفل علي النمو الذهني والجسمي يفرزها جسمه أثناء نومه ليلا‏.‏

‏>>‏ وتعتبر وجبة الإفطار مشكلة أساسية تواجهها الأسرة مع أطفالها بعد إجازة طويلة اختلفت فيها مواعيد تناول الوجبات وبخاصة وجبة الإفطار بسبب السهر والاستيقاظ متأخرا رغم أنها من أهم الوجبات خاصة لطفل المدرسة والتي لا يتناولها بكل أسف معظم أطفال المدارس في بيوتهم لضيق الوقت وعدم الاستيقاظ مبكرا‏,‏ ولأنهم لم يتعودوا ذلك‏.‏

رغم أنه ثبت علميا أنها هي التي تمد الجسم بالطاقة والمواد الغذائية التي تساعد الطفل علي النمو والتركيز والقدرة علي التحصيل‏.‏

‏>>‏ وعن مكونات هذه الوجبة تقول الدكتورة عبلة جلال رئيس قسم صحة الطفل بالمركز القومي للبحوث إنها يمكن أن تتكون من كوب لبن حليب‏,‏ ساندويتش من الجبن وآخر من مادة سكرية كالحلاوة الطحينية أو المربي‏..‏ وإذا كان الطفل لا يحب اللبن فيمكن اضافة الكاكاو أو الشيكولاته إليه ليستسيغ مذاقه‏..‏ وفي حالة اصراره علي عدم شرب اللبن‏,‏ يمكن اعطاؤه بعض عصائر الفاكهة الطازجة المتوافرة في السوق واعدادها داخل المنزل مثل الجوافة‏,‏ البرتقال‏,‏ المانجو‏...‏ لأنها تحتوي علي الكثير من الفيتامينات والمعادن المفيدة‏,‏ ونقدم معها ساندويتش من الجبن الأبيض أو المطبوخ تعويضا له عن عدم تناول اللبن‏..‏ وتنبه د‏.‏ عبلة إلي انه من الضروري أن تحاول الأم مرة ثانية اعطاءه اللبن في صورة مهلبية‏,‏ كسترد‏,‏ أو الأرز باللبن المصنع منزليا ليحصل علي احتياجاته من الألبان‏.‏


ـ وفي حالة رفض الطفل تناول السندويتشات يمكن للأم إعداد بعض المخبوزات المنزلية كالبسكويت‏,‏ الكيك‏,‏ الفطائر المحشوة بالعجوة لفائدتها الغذائية العالية‏.‏

ولكن الأهم من ذلك كله أن يكون الآباء قدوة لأطفالهم في الحرص علي تناول وجبة الإفطار‏,‏ لأن الطفل يحب تقليد أبويه‏..‏ كما يمكن اعطاء الطفل ساندويتش أو بسكويت ليتناوله أثناء الفسحة بالمدرسة‏,‏ والحرص تماما علي منعه من تناول الأطعمة المحفوظة مثل المقرمشات المختلفة والمملحات‏,‏ والعصائر المحفوظة لاحتوائها مواد حافظة تضر بصحته‏.‏


‏>>‏ وفي محاولة لتشجيعه علي تناول الإفطار‏..‏ اشركي طفلك معك قبل النوم في اعداد مائدة افطاره وسؤاله عما يحبه مثلا اللبن مع قليل من الشاي؟ أم بالشيكولاته؟

وعند شراء الخبز اسأليه أي الأنواع يفضل من الفينو؟

وماذا يحب من الجبن؟ والبيض هل المسلوق أم الأومليت؟ ويمكنك اشراكه معك أيضا في اختيار بعض البسكويت الذي يحبه‏..‏ وهكذا حتي يشعر أنه شريك في اعداد وجبة افطاره وتحدثي معه عن أهميتها بأسلوب مبسط‏.‏

‏>>‏ وبالنسبة لمشاعر الرهبة والخوف التي تنتاب الصغير الذي يدخل المدرسة لأول مرة والتي يري د‏.‏ هاشم بحري أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر أن علاجها ينبع أساسا من أسرته والأم بصفة خاصة لأنها تخاف انفصال صغيرها عنها وهذا الخوف والرهبة ينتقل أيضا لطفلها‏..‏ لذلك فلابد من احساس الأسرة وبالذات الأم بالأمان والطمأنينة والذي سينتقل بالضرورة إلي صغيرها‏.‏

‏>>‏ عموما فإن ظاهرة الخوف من المدرسة ـ كما يراها علماء النفس هي ظاهرة مرضية معروفة‏,‏ ولكنها إذا استمرت لفترات طويلة فهي تحتاج إلي تدخل الطب النفسي لذلك لابد من تهيئة طفلك مسبقا لعامه الجديد وأن تشعره ـ دائما ـ الأسرة أنه مرغوب‏,‏ وأنه لن يفقدهم بذهابه إلي المدرسة‏,‏ وأن المدرسة ليست وسيلة للتخلص من شقاوته ومتاعبه‏..‏ لذلك من الخطأ تخويف الأسرة لطفلها بالمدرسة بأن يقال له مثلا‏:‏

غدا المدرسة حين تفتح نتخلص منك ومن شقاوتك‏..‏ أو لما نشوف المدرسة حتربيك ازاي‏..‏ فهذا يشعره بأن المدرسة وسيلة عقاب‏.‏

‏>>‏ كما يحذر علماء النفس والتربية من الإفراط في الاهتمام بالطفل وتدليله‏,‏ وتلبية رغباته حتي لا نجعله يرفض ترك هذا الجو الأسري ويجازف بتكوين علاقات جديدة مع أغراب‏..‏ وتحدثي معه عن المدرسة والنظام وعن حقيبته المدرسية وأدواته‏,‏ وأنه لابد أن يحافظ عليها ولا يستعمل أدوات غيره ولا يسمح لأحد أن يستعمل أدواته الشخصية خصوصا الزمزمية‏.‏


ـ حاولي دائما بث الطمأنينة في طفلك خاصة إذا كان يدخل المدرسة لأول مرة‏,‏ أو انتقل إلي أخري جديدة‏..‏ واحكي عن نفسك وأنت صغيرة مثله وأول يوم دراسي‏..‏ وحفزيه بأن المدرسة خطوة أولي ليصبح ما يتمناه عندما يكبر‏..‏ وواصلي الحوار مع أطفالك‏..‏ وشجعيهم علي أن يقصوا عليك ما يصادفهم في يومهم حتي يمكنك التعرف علي ما يحدث لهم خلال اليوم الدراسي وما بعده أيضا‏..‏ ولا تعنفيه علي المواقف الخاطئة ولكن امدحيه‏..‏ فإذا كان يخاف مثلا تحدثي عن شجاعته وأنه بطل ولا تقولي له ـ انت خواف أو جبان‏..‏ ولكن العكس‏.‏

ـ عند اختيارك الزي المدرسي حاولي أن يكون سهل الارتداء وعوديه علي ارتدائه بنفسه‏..‏ وبالنسبة للبنطلون استبدلي الأزرار والكبش بالأستك حتي يمكن للطفل التحكم في انزاله بسرعة عند دخوله دورة المياه فلا يحتاج أحدا معه‏.‏

ـ اشركي صغيرك في تجهيز مكان الاستذكار واستقبال وحفظ الكتب الدراسية الجديدة بعد فرز القديم والإحتفاظ بالمفيد منها‏..‏ وتأكدي من سلامة الإضاءة فيه‏..‏ ويمكن توفير أماكن لحفظ الكتب المدرسية إما بالاستعانة بالرفوف الخشبية أو حامل صغير متنقل‏,‏ والاهتمام أن يكون مكان الاستذكار بعيدا عن الضجيج وحركة الأسرة‏.‏

ـ حاولي تعويد صغيرك علي الإمساك بالقلم باستخدام كراسات الرسم والتلوين بالأقلام الملونة‏.‏

ـ من الأفضل اصطحاب صغيرك إلي المدرسة قبل بدء الدراسة ليتعرف عليها‏.‏

‏..‏ وأخيرا نتمني للأسرة المصرية و العربية عاما دراسيا جديدا بلا مشاكل وبالنجاح والتوفيق ان شاء الله‏.‏