طيف أم سراب
في غطش الليل
مُزقت أوردة الوصال
وبدد امل اللقاء
وصارت الأفنان بلا ظلال
وأنا اسكب على السطور
لحن الشجون
تسلم الأيادي